ترامب يُرجّح لقاء كيم في أميركا أو كوريا الشماليّة

ترامب يُرجّح لقاء كيم في أميركا أو كوريا الشماليّة
ترامب وكيم خلال لقائهما الأول والوحيد لحد الآن (أ ب)

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم الثلاثاء، في تصريحات إعلامية بالبيت الأبيض، إن مكان القمّة الثانية، التي ستجمعه مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، "انحصر الآن في 3 أو 4 مواقع"، مُرجّحًا أن تُعقَد القمة في أميركا، أو في كوريا الشمالية.

ولم يُحدّد ترامب موعدًا دقيقا للقمة، إلا أنه قال إنها "ستجري في وقت غير بعيد، وعلى الأرجح لن تعقد في سنغافورة"، مُضيفًا أنه "من الممكن أن تعقد على الأراضي الأميركية أو في كوريا الشمالية".

وكانت الرئاسة الكورية الجنوبية، قد أعلنت، أن جارتها الشمالية والولايات المتحدة، قد اتفقتا على عقد قمة ثانية بين زعيمي البلدين "في أقرب وقت ممكن".

جاء ذلك عقب اجتماع بين زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، ووزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في بيونغ يانغ، حسب وكالة كوريا الجنوبية الرسمية للأنباء (يونهاب). ولم يحدد الطرفان بعد موعد أو مكان القمة المرتقبة.

وعقد ترامب وكيم، في 12 حزيران/ يونيو الماضي، قمة تاريخية في سنغافورة، تلاها إعلان بيان مشترك وقّعه الطرفان، تضمن التزاما من بيونغ يانغ، بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، مقابل التزام الولايات المتحدة بأمن كوريا الشمالية. وتشهد المفاوضات الخاصة بأسلحة كوريا الشمالية النووية جمودا.

يُذكر أن الخلاف الأساسي يتركز حول ما إذا كانت كوريا الشمالية ستحصل على سلسلة من المكافآت بشكل تدريجي ومستمر مقابل كل خطوة تتخذها في تفكيك أسلحتها النووية، أم أنها ستبدأ بتلقيها بعد إنجاز التفكيك بشكل كامل، وفق وسائل إعلام أميركية.