الاتحاد الأوروبي: ما زال الوقت متاحا للاتفاق بشأن بريكست

الاتحاد الأوروبي: ما زال الوقت متاحا للاتفاق بشأن بريكست
تيريزا ماي تواجه تحديات في بريطانيا وأوروبا (أ.ب)

قال وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ونظيرهم البريطاني، اليوم الإثنين، إن الوقت ما زال متاحا للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق حول بريكست، حتى في حال فشلت آخر جولة من المفاوضات حول اتفاق ينظم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفي اجتماع عقد في لوكسمبورغ، توافق وزراء الخارجية الأوروبيون على أنه لن يكون بالإمكان التوصل إلى اتفاق خلال قمة قادة الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع، والتي كان وصفها رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، في وقت سابق بأنها "لحظة الحقيقة" لضمان خروج منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأكد الوزراء أن الوقت لا يزال متاحا لحل القضايا العالقة البارزة، ومن بينها الخلاف حول مسألة الحدود مع إيرلندا الشمالية، قبل قمة طارئة مقررة في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وقال وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، للصحافيين عند وصوله لحضور اجتماع وزراء الخارجية "أعتقد بالفعل أن هذه الفترة صعبة".

وتابع "إلا أن علينا أن نتذكر أن قدرا كبيرا من التقدم قد تحقق. هناك قضية واحدة أو اثنتين معلقتين، لكنني أعتقد أنه يمكننا التوصل (لاتفاق)".

وأكد وزير الخارجية الإسباني، جوسيب بوريل، أن الوزراء المجتمعين خاب أملهم من عدم التوصل لمسودة اتفاق خلال عطلة نهاية الأسبوع، لكنه أضاف "ليس علينا أن نأخذ الأمر بشكل دراماتيكي. لا يزال لدينا وقت. ما زال أمامنا شهر كامل".

فيما شدد وزير الخارجية المالطي، كارميلو أبيلا، على أن جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي يريدون أن يتوصلوا إلى اتفاق لتجنب الفوضى والأضرار الاقتصادية الناجمة عن خروج "بلا اتفاق" لأحد أكبر اقتصاديات التكتل الاوربي.

وتابع "كما قال كبير المفاوضين الأوروبيين في ملف بريكست، ميشال بارنييه، مرارا، بريكست وضع خاسر للجميع لذا علينا بذل قصارى جهدنا لكي لا نخسر مئة بالمئة".

وهو الرأي الذي يؤيده أيضا وزير خارجية سلوفاكيا ميروسلاف لاجاك.

وقال لاجاك "كنا نأمل التوصل الى اتفاق الليلة الماضية. لم يحدث ذلك، لكن هذا لا يدعو للذعر. لا يزال لدينا وقت".

وكان بارنييه التقى الأحد بنظيره البريطاني، دومينيك راب، في بروكسل، لكنهما فشلا في التوصل إلى مسودة اتفاق بشأن الطلاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، قبل وصول قادة الاتحاد الأوروبي إلى المدينة الأربعاء.

ومقابل هذا التفاؤل بالتوصل إلى اتفاق، قال سامي ويلسون، وهو المتحدث باسم الحزب الوحدوي الديموقراطي في إيرلندا الشمالية حليف رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إن عدم التوصل إلى اتفاق بين لندن وبروكسل "حتمي على الارجح".

وقال ويلسون لصحيفة "بلفاست نيوز ليت": "استنادا إلى الطريقة التي يتعامل بها الاتحاد الأوروبي والركن الذي وضعوا تيريزا ماي فيه، لا أرى اتفاقا في الوقت الراهن يمكن أن يحصل على غالبية في مجلس العموم".

وتابع "على الارجح وبشكل حتمي سينتهي الأمر بسيناريو لا اتفاق".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية