بومبيو رفض سماع التسجيل الصوتي لجريمة قتل خاشقجي

بومبيو رفض سماع التسجيل الصوتي لجريمة قتل خاشقجي
(أ ب)

نقلت قناة "فوكس نيوز"، اليوم الإثنين، عن مسؤول أميركي قوله إن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، رفض سماع التسجيل الصوتي الذي يتصل بمقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، لتجنب وقوع أزمة مع الرياض.

وأضاف المصدر أنه في حين استمعت مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA)، جينينا هاسبل، إلى التسجيل، فإن بومبيو رفض ذلك، كما رفض الاطلاع على وثائق ذات صلة.

وجاء أن بومبيو تذرع، في تبرير عدم استماعه للتسجيل، بأنه يريد أن يتجنب وضعا يكون فيه مضطرا للإدلاء بتصريح بهذا الشأن، الأمر الذي لا يلزم مديرة وكالة الاستخبارات المركزية.

وقال المسؤول نفسه إن الاستماع للتسجيل يعني توقف الاتفاقيات والامتيازات مع السعودية، وبدء تحقيقات جنائية، كما سيتم تطبيق عقوبات، الأمر الذي لا يعتبر سهلا "لأن الأتراك يملكون كل الأوراق بأيديهم".

وقال "إن أي اتفاق يبرم بين واشنطن والرياض أو امتياز بينهما، إذا كان ضد أنقرة أو حال صدور تصريحات تزعج الأتراك، فبإمكانهم تسريب التسجيل الصوتي إلى الرأي العام وحينها ستقوم القيامة"، على حد قوله.

وعلى صلة، تجدر الإشارة إلى أن المطالبة بالكشف عن مكان جثة خاشقجي والجهة التي أصدرت الأوامر بقتله لا تزال تتواصل.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قد صرح اليوم، بعد اجتماع النائب العام السعودي، سعود بن عبد الله المعجب، مع المدعي العام التركي في إسطنبول، عرفان فيدان، أن المعجب اعترف بأن الجريمة كان قد خطط لها مسبقا.

وقال جاويش أوغلو، في مؤتمر صحافي إن "النائب العام السعودي اعترف بأن جريمة خاشقجي تم التخطيط لها من قبل". وشدد على ضرورة أن تستكمل السعودية التحقيق في مقتل خاشقجي في أقرب وقت ممكن.

كما أكد أن النيابة العامة التركية تعمل ما بوسعها لمعرفة كل التفاصيل، وذلك في التحقيقات التي تجريها مع الاستخبارات وقوى الأمن، مضيفا أنه "لم يتم الوصول إلى جثة خاشقجي، لذلك فإن المسؤولية تقع السعودية لأن الجناة هناك".