ترامب يُهاجم صحافيين ويصف أحدهم بـ"عدو الناس"

ترامب يُهاجم صحافيين ويصف أحدهم بـ"عدو الناس"
(أ ب)

هاجم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، بعض المراسلين وقنوات إعلامية أميركية، خلال الأسئلة التي وُجهت إليه خلال مؤتمر صحافي، لخص فيه ترامب نتائج الانتخابات النصفية للكونغرس بأنها "انتصار للجمهوريين" بسبب الأغلبية التي حصلوا عليها في مجلس الشيوخ، رغم فوز الديمقراطيين الساحق في مجلس النواب.

ومع أن مهاجمة ترامب للوسائل الإعلامية المعارضة المُنتقدة له ووصف أخبارها بـ"الكاذبة"، أصبحت أمر عاديا خلال فترة رئاسته للولايات المتحدة، إلى أنه صعّد من وتيرة الهجوم خلال خطابه اليوم.

وقال ترامب لمراسل قناة "سي إن إن" المعارضة له، عندما انتقد حملة الرئيس الداعمة للجموهريين خلال المؤتمر لما تضمنته من مضامين معادية للمهاجرين: "يجب أن تدعني أُدير البلاد، وقم أنت بإدارة سي إن إن".

وأسهب المراسل في الحديث مع ترامب، إلا أن الأخير قاطعه وأوقفه عن الحديث قائلا "كفى" عدّة مرّات، ليسأله الأول عما إذا كان قلقا من التحقيقات بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016، ليجيبه الأخير "لست قلقا من أي شيء، لأنها خدعة، كفى، ضع المايكرفون جانبا".

وأضاف ترامب موجها حديثه للمراسل "على سي إن إن، أن تخجل من توظيفك لديها، أنت إنسان وقح (...) عندما تورد أخبارا مزيفة، فأنت عدو الناس".

ولم يكن هذا المراسل وحده من تلقى هجوم ترامب، فقد وجهت مراسلة أخرى سوداء البشرة سؤالا لترامب حول وصف نفسه خلال الحملة بـ"القومي"، وهو توصيف يُشير عادة إلى "القوميين البيض"، والذي أزعج بعض الأشخاص العاديين لما يتضمنه من عنصرية، وأجاب ترامب على تساؤل المراسلة بحدّة، قائلا "هذا سؤال عنصري (...) تُشير أرقام الاستطلاعات إلى أن السود هم أكثر من يؤيدني".

ومع أنه من غير الواضح من أين حصل ترامب على هذه "الأرقام"، إلا أن الأمر المؤكد، أنه تعامل معظم انتقادات المراسلين لحملة الجمهوريين الانتخابية وطريقة دعمه لها، بأسلوب هجومي. 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018