مولر: فلين يتعاون بشكل جدي مع التحقيق في "روسيا غيت"

مولر: فلين يتعاون بشكل جدي مع التحقيق في "روسيا غيت"
مايكل فلين (أ ب)

قال المحقق الخاص في قضية "روسيا غيت"، التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأميركية، روبرت مولر، الأربعاء، إن المستشار السابق للأمن القومي في إدارة ترامب، مايكل فلين، يتعاون بشكل جدي مع التحقيق، ويقدم معلومات ذات قيمة للمحققين.

ووصف مولر في بيانه تورط فلين الجنائي بعد أن حاول إقناع روسيا استخدام حق النقض (الفيتو) ضد إدانة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، في مجلس الأمن الدولي، في نهاية ولاية باراك أوباما.

كما أشار مولر إلى أن فلين كذب على محققي "FBI" لدى سؤاله عن العلاقات بين طاقم حملة ترامب وبين كبار المسؤولين الروس خلال الفترة الانتقالية.

وفي أعقاب التصريح الكاذب، اضطر فلين للاستقالة من منصبه كمستشار للأمن القومي بعد أقل من شهر على تسلمه للمنصب.

وفي العام الماضي أعلن مولر عن تقديم لائحة اتهام ضد فلين، إلا أنه أوصى، اليوم، بعدم الحكم بالسجن عليه، نظرا لتعاونه "الكبير" مع التحقيق.

وأكد مولر في مذكرة قضائية أن فلين، الذي أقر العام الماضي بالكذب بشأن اتصالاته بالروس في أعقاب فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، قدم المساعدة في التحقيقات التي يجريها مولر وفي تحقيقات جنائية فدرالية أخرى لم يحددها، بينها 19 استجوابا.

وقال مولر لمحكمة واشنطن الفدرالية إنه على الرغم من المخالفة "الخطيرة"، إلا أن لدى الجنرال المتقاعد ورئيس الاستخبارات السابق في البنتاغون، سجلا حافلا على مستوى خدمته في الجيش وفي مجال الشأن العام.

وتأتي التوصية المفاجئة قبيل صدور حكم مرتقب على فلين، تم إرجاؤه 4 مرات في السنة الماضية.

وتشير تلك الإرجاءات إلى أن فلين الذي كان من أشد المعارضين للتحقيق الذي يهدد ترامب والدائرة القريبة منه، أصبح على الأرجح شاهدا مهما.

وأكد مولر في المذكرة المودعة لدى المحكمة "نظرا للمساعدة الكبيرة التي قدمها المتهم ولاعتبارات أخرى مذكورة أدناه، فإن عقوبة ضمن الحد الأدنى للتوجيهات المحددة، بينها عقوبة لا تفرض حكما بالسجن،  -- هي مناسبة ومبررة".

يشار إلى أن كبار مساعدي ترامب وافقوا على التعاون مع مولر، أبرزهم فلين، ورئيس فريقه الانتخابي بول مانافورت، ومحاميه السابق مايكل كوهن.

ويحظى مولر، العنصر السابق في قوات المارينز، بسمعة جيدة كمحام ومدع عام ومدير سابق لـ"FBI". وحتى الآن أفضى التحقيق الذي يجريه إلى توجيه 34 اتهاما وستة إقرارات بالذنب وإدانة واحدة. ومعظم من وجه إليهم الاتهام روس.