ترامب يهاجم مولر قبل ساعات من كشفه تفاصيل جديدة حول التحقيقات

ترامب يهاجم مولر قبل ساعات من كشفه تفاصيل جديدة حول التحقيقات
ترامب في البيت الأبيض (أ ب)

شنّ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم، الجمعة، هجومًا كبيرًا على المحقّق الخاص، روبرت مولر، قبل ساعات من إعلان الأخير، في وقتٍ لاحق اليوم، عن تفاصيل جديدة حول كيفية عرقلة اثنين من أقرب مساعدي ترامب السابقين التحقيق في التدخل الروسي المحتمل لصالح حملة ترامب في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وجاء هجوم ترامب في حسابه الخاص على موقع "تويتر"، كما اعتاد دومًا، متّهمًا مولر بأنه اختار الجمهوريين فقط أثناء التحقيقات، متهمًا إياه بتجاهل الديمقراطيين، وخصوصًا منافسته في الانتخابات حينها، هيلاري كلينتون.

والشهر الماضي، اتهم مولر، رسميًا، الرئيس السابق لحملة ترامب، بول مانافورت، بالكذب على المدّعين العامين حول الحملة الانتخابيّة لترامب، على أن يمثل أمام محكمة اتحاديّة لاحقًا.

ومن المقرّر أن يقدّم مولر، في وقت لاحق اليوم، لائحتي اتهام ضد محامي ترامب السابق، مايكل كوهين، بالإضافة إلى مانافورت، يشرح فيهما، بالتفصيل، كل ما قاله كوهين حول التحقيقات الجارية، بالإضافة إلى أسباب إلغاء فريق التحقيق التعاون مع مانافورت.

وفي آب/أغسطس الماضي، أقرّ مايكل كوهين بثماني تهم موجهة إليه، بينها الاحتيال وخرق قوانين تمويل حملات انتخابية خلال انتخابات عام 2016 الرئاسية، ما قد يؤدي إلى توريط ترامب نفسه.

وخلال جلسة استماع أمام قاضي محكمة مانهاتن أقرّ كوهين بالذنب في خمس تهم بالاحتيال الضريبي وواحدة بالاحتيال المصرفي وتهمتين بخرق قوانين تمويل الحملات الانتخابية.

وقال كوهين للقاضي الفدرالي إنّه سدّد، بطلب من ترامب، مبلغي 130 و150 ألف دولار لامرأتين ادعتا انهما أقامتا علاقات مع موكله (ترامب)، وذلك في محاولة لشراء سكوتهن "بهدف التأثير على الانتخابات".

وقبل دقائق من اعتراف كوهين، دانت هيئة محلفين مانافورت، بالاحتيال، في أول محاكمة تنجم عن التحقيق في تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية، التي جرت عام 2016.

وفي حين قرر القاضي إبطال محاكمة جزئي في عشر تهم لم تتوصل هيئة المحلفين إلى قرار بشأنها، دانت الهيئة مانافورت ببقية التهم الثماني والتي تتضمن خمس تهم بالاحتيال الضريبي، وتهمتين بالاحتيال المصرفي وتهمة واحدة بعدم التصريح عن امتلاكه حسابات في مصارف أجنبية.

والإدانة بتهم الاحتيال المصرفي تعني نظريا قضاء مانافورت البالغ 69 عاما بقية حياته في السجن، إلا أن خبيرا قانونيا أوضح لوكالة فرانس برس أن العقوبة لن تتخطى في الواقع عشر سنوات.

وقال القاضي توماس تي أس إيليس للمحلفين في معرض حديثه عن التهم المتبقية "أعلنت بطلان المحاكمة في تلك التهم"، بينما قال محامي مانافورت، كيفن داونينغ، إن موكله "يدرس كل الخيارات" وشكر القاضي على "محاكمة عادلة".

وقضية مانافورت نجمت عن التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص روبرت مولر في احتمال تدخل روسيا في الانتخابات واحتمال حصول تواطؤ بين حملة ترامب وموسكو، وتعتبر اختبارا هاما للتحقيق.