أميركا: طردُ مواطنة مسلمة من عملها لرفضها التعهُّد بعدم مقاطعة إسرائيل

أميركا: طردُ مواطنة مسلمة من عملها لرفضها التعهُّد بعدم مقاطعة إسرائيل
مُتظاهرون مقاطعون لإسرائيل (توضيحية من الأرشيف)

طردت مدرسة، تقعث في ولاية تكساس الأميركية، مواطنة مسلمة، من عملها، لرفضها التعهد بعدم مقاطعة إسرائيل، أو الانخراط في أي حدث يهاجمها، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء، يوم الإثنين.

وبحسب موقع "The Intercept" الأميركي، فإن "بهية عماوي كانت تعمل أخصائية تخاطب في إحدى مدارس مدينة أوستن عاصمة ولاية تكساس، وطردت من عملها بسبب رفضها الموافقة على فقرة تتعلق بإسرائيل أُضيفت مؤخرا لعقد العمل".

وأوضح الموقع أن "الفقرة المضافة، تنص على التعهد بعدم مقاطعة إسرائيل أو المشاركة في أي عمل من شأنه الإضرار بالاقتصاد الإسرائيلي".

ورفعت عماوي، الإثنين، دعوى قضائية لدى المحكمة الفيدرالية في تكساس، ضد المدرسة، تتهمها فيها بانتهاك حق حرية التعبير الذي يكفله الدستور الأميركي.

يُذكرُ أن مجلس الطلاب في جامعة نيويورك الأميركيّة، صوّت قبل  أيام، لصالح قرار بمقاطعة الشركات التي تتعاون مع إسرائيل.

ودعم القرار أكثر من 60 منظمة طلابية و30 عضوًا من أعضاء الطاقم التدريسي في الجامعة، على أن يتم تقديمه خلال الفصل الدراسي المقبل لمجلس شيوخ الجامعة ومن ثم للهيئة الإدارية فيها، وعندها سيكون ملزمًا.