لافروف: موسكو على استعداد للعمل مع واشنطن بشأن معاهدة الصواريخ

لافروف: موسكو على استعداد للعمل مع واشنطن بشأن معاهدة الصواريخ
(أ ب)

قال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، اليوم الأربعاء، إن موسكو مستعدة للعمل مع واشنطن لإنقاذ معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى.

وكان مصير المعاهدة قد بات مهددا بالانهيار، يوم أمس الثلاثاء، بعد أن تبادلت موسكو وواشنطن الاتهامات بانهيار المحادثات ودفع المعاهدة إلى حافة الانهيار.

وقال لافروف للصحافيين "لا نزال على استعداد للعمل لإنقاذ معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى".

وأصبح مصير المعاهدة مهدداً بشكل أكبر الثلاثاء، بعد أن تبادلت موسكو وواشنطن الاتهامات بدفعها إلى حافة الانهيار.

وكان قد التقى دبلوماسيون أميركيون وروس كبار في جنيف وسط مخاوف واسعة بشأن مصير المعاهدة التي نجحت في إنهاء سباق للتسلح بعد توقيعها في عام 1987.

وعقب الاجتماع صرحت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للحد من التسلح والأمن الدولي، أندريا ثومبسون، أن الاجتماع "كان مخيِّبا للآمال إذ من الواضح أن روسيا لا تزال تنتهك المعاهدة بشكل ملموس ولم تأت إلى الاجتماع وهي مستعدة لتفسير الكيفية التي تنوي من خلالها العودة للالتزام الكامل بها والذي يمكن التحقق منه".

واستضافت روسيا المحادثات في قنصليتها في جنيف حيث ترأس وفدها نائب وزير الخارجية سيرجي ريابكوف. وقال ريابكوف بعد المحادثات إنه في حال انهيار المعاهدة فإن "المسؤولية عن هذا الأمر تقع بشكل تام على الجانب الأميركي"، بحسب ما نقلت عنه وكالات روسية للأنباء.