فنزويلا: دول أوروبية تحدد 8 أيام للدعوة لانتخابات أو الاعتراف بغوايدو

فنزويلا: دول أوروبية تحدد 8 أيام للدعوة لانتخابات أو الاعتراف بغوايدو
بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الإسبانية (أب)

حددت كل من إسبانيا وفرنسا مهلة 8 أيام للدعوة لانتخابات في فنزويلا، وإلا ستعترف بزعيم المعارضة، خوان غوايدو، رئيسا مؤقتا، لتنضمان بذلك إلى دول أخرى، بينها الولايات المتحدة، في دعم زعيم المعارضة.

وقال رئيس الوزراء، بيدرو سانشيز، في إعلان رسمي بثه التلفزيون "إذا لم تتم الدعوة خلال ثمانية أيام إلى انتخابات نزيهة وحرة وشفافة في فنزويلا، فإن إسبانيا ستعترف بخوان غوايدو رئيسا لفنزويلا".

ونقلت "فرانس برس" عن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قوله، اليوم السبت، إن فرنسا "مستعدة للاعتراف بخوان غوايدو رئيسا لفنزويلا في حال عدم الدعوة إلى إجراء انتخابات "خلال 8 أيام".

وكتب ماكرون في تغريدة على تويتر أنه "بدون الإعلان عن إجراء انتخابات في غضون 8 أيام، سنكون مستعدين للاعتراف بغوايدو رئيسا مكلفا لفنزويلا من أجل بدء عملية سياسية. نحن نعمل مع شركاء أوروبيين".

أعلنت ألمانيا أنها على استعداد "للاعتراف" بالمعارض الفنزويلي خوان غوايدو "رئيسا بالوكالة" لبلاده إذا لم يعلن عن تنظيم انتخابات "في غضون ثمانية أيام".

وأوضحت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية، مارتينا فيتز، في تغريدة "يجب أن يمنح للشعب الفنزويلي حق أن يقرر بحرية وفي أمان مستقبله. إذا لم تعلن انتخابات في غضون ثمانية أيام، فسنكون مستعدين للاعتراف بخوان غوايدو الذي يقود مثل هذه العملية السياسية، كرئيس بالوكالة". 

يذكر في هذا السياق أن المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، كان قد صرح، الخميس، أن نيكولاس مادورو هو "الرئيس الشرعي" لفنزويلا، وشجب "اغتصاب السلطة" من جانب المعارضة ممثلة برئيس البرلمان خوان غوايدو، الذي نصب نفسه "رئيسا" للبلاد.

وفي بيان شديد اللهجة داعم لمادورو حليف موسكو، حذرت وزارة الخارجية الروسية من أن الدعم الدولي لزعيم المعارضة "يؤدي مباشرة إلى الفوضى وسفك الدماء".

وقال بيسكوف للصحافيين "نعتبر محاولة اغتصاب السلطة في فنزويلا بمثابة انتهاك للقانون الدولي"، مشيرا إلى أن "نيكولاس مادورو هو رئيس الدولة الشرعي".

وأضاف "الفنزويليون فقط يحق لهم تقرير مستقبلهم. إن التدخل الخارجي المدمّر، وخصوصا في الوضع الذي يسوده توتر شديد حاليا، غير مقبول".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية