إيران تتهم باكستان بدعم مجموعة استهدفت حافلة الحرس الثوري

إيران تتهم باكستان بدعم مجموعة استهدفت حافلة الحرس الثوري
تشييع جثامين قتلى الهجوم (أب)

اتهمت إيران، اليوم السبت، باكستان بدعم المجموعة التي نفذت الهجوم الانتحاري، الأربعاء، الماضي، وتسبب بمقتل 27 من عناصر الحرس الثوري.

واتهم قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري، في تصريحات بثها التلفزيون الحكومي الإيراني السبت "القوات الأمنية الحكومية الباكستانية" بدعم المجموعة المسلحة التي نفذت الهجوم.

وقال اللواء جعفري "على الحكومة الباكستانية التي آوت هذه العناصر الخطرة على الإسلام وعلى الثورة في المنطقة، وتعلم أين مواقعها، وهي تحظى بدعم القوات الأمنية الحكومية الباكستانية، أن تتحمل مسؤولية هذه الجريمة التي نفذتها هذه العناصر"، في إشارة إلى تنظيم "جيش العدل" الذي تبنى الهجوم.

وأضاف أنه "على الحكومة الباكستانية أن تتحمل مسؤولية هذه الجريمة التي نفذتها هذه العناصر".

وتابع اللواء جعفري "لا شك انهم (الباكستانيون) ان لم يعاقبوهم، فسيتم تنفيذ إجراءات انتقامية من هذه العناصر المعادية للثورة، وسترى الحكومة الباكستانية تبعات دعم العناصر المعادية للثورة".

وكان قد أدلى جعفري بهذه التصريحات على هامش مراسم لتشييع ضحايا الاعتداء الذين سيدفنون في محافظة أصفهان بعد صلاة الظهر في المدينة التي تحمل الاسم نفسه في وسط إيران.

وأشار في تصريحاته أيضا إلى "المؤامرات المدعومة من قبل الدول الرجعية بالمنطقة وخاصة السعودية والإمارات وبأوامر من أميركا والكيان الصهيوني"، مؤكدا أن "نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية وانتقاما لدماء هؤلاء الشهداء، سيقوم من المؤكد بإجراءات انتقامية" ضدها بدون إضافة أي تفاصيل.

وكان قد قتل 27 شخصا وأصيب العشرات في تفجير استهدف حافلة للحرس الثوري في محافظة سيستان وبلوشستان جنوبي شرقي إيران، مساء الأربعاء الماضي، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

وذكر التلفزيون الحكومي الإيراني، أن هجومًا انتحاريًا استهدف حافلة تقل عناصر من الحرس الثوري على الطريق الرابط بين مدينتي خاش وزاهدان في سيستان وبلوشستان.