بريطانيا: وزراء يدعون لتأجيل "بريكست" بحال تعنت البرلمان

بريطانيا: وزراء يدعون لتأجيل "بريكست" بحال تعنت البرلمان
(أ.ب.)

دعا ثلاثة وزراء بريطانيين، اليوم السبت، إلى تأجيل "بريكست" في حال لم تتمكن رئيسة الوزراء تيريزا ماي، من إقناع البرلمان بأن يدعم الأسبوع المقبل الاتفاق الذي أبرمته مع الاتحاد الأوروبي بشأن الانسحاب من التكتل.

وكتب وزير الأعمال البريطاني غريغ كلارك، ووزيرة العمل والمعاشات التقاعدية آمبر راد، ووزير العدل ديفيد غوك، مقالا أعربوا فيه عن رفضهم للخروج من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس دون اتفاق.

وتعمل ماي جاهدة في الوقت الحالي لإدخال تعديلات على نص اتفاق بريكست الذي أبرمته مع التكتل في تشرين الثاني/نوفمبر، على أمل كسب دعم النواب الذين رفضت أغلبيتهم الساحقة الاتفاق الشهر الماضي.

وكتب الوزراء في صحيفة "دايلي ميل": "في حال لم يحدث أي اختراق خلال الأسبوع المقبل، سيكون ميزان الرأي في البرلمان واضحا، وهو أنه سيكون من الأفضل السعي لتأخير موعد مغادرتنا بدلا من الخروج بدون اتفاق من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس".

وأضافوا: "بعد عدة أيام، لن يكون هناك وقت للتوصل إلى اتفاق واستكمال جميع الإجراءات التشريعية اللازمة قبل 29 آذار/مارس".

لكنهم حذروا من أن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق سيضر بالاقتصاد بشكل كبير، وسيضعف الأمن القومي ويحمل خطر تقسيم بريطانيا.

وزارت ماي بروكسل هذا الأسبوع لإجراء محادثات مع رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر، وستلتقي رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، يوم الأحد، خلال قمة بين الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية تستضيفها مصر.

وتعهدت إبلاغ البرلمان بآخر التطورات المرتبطة بجهودها، يوم الثلاثاء. فإما أن تطرح الاتفاق الجديد ليصوت النواب عليه أو أنها ستتيح لهم، الأربعاء، مناقشة أفكارهم بشأن الطريقة التي ينوون عبرها المضي قدما.

وبين الأفكار التي يرجح أن تطرح تأجيل بريكست لمنع سيناريو الانسحاب بدون اتفاق.

وحذر الوزراء الثلاثة زملاءهم المتشددين الداعمين لبريكست الذين لا يزالون يعارضون اتفاق ماي من أن النواب لن يسمحوا لبريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

وقالوا: "في حال حدث ذلك، فلن يكون بإمكان المشككين بالاتحاد الأوروبي تحميل أحد سوى أنفسهم مسؤولية تأخير بريكست".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية