إيران تفرج عن فرنسية بعد اعتقالها لأشهر

إيران تفرج عن فرنسية بعد اعتقالها لأشهر
وزير الخارجية الفرنسي (أ ب)

أفرجت إيران، أمس، الأحد، عن مواطنة فرنسية اعتقلت لدخول البلاد بشكل غير مشروع، بحسب وكالة "إرنا" الرسمية للأنباء.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية، بهرام قاسمي، أنّه "تم الإفراج عن هذه المواطنة الفرنسية، التي تم اعتقالها بسبب الدخول غير الشرعي إلى إيران، بعد اتخاذ الإجراءات القانونية وإزالة الاتهامات الأخرى الموجهة لها".

ولم تذكر الوكالة اسم المواطنة الفرنسية.

لكنّ مصدرًا دبلوماسيًا فرنسيًا قال إن المواطنة التي تم الإفراج عنها هي نيلي إيرين-كانبيرفيل، وهي سيّدة أعمال تبلغ من العمر 59 عامًا من المارتينيك، وقد أثار وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف-لودريان، قضيتها في وقت سابق هذا الأسبوع.

وأضاف المصدر أن المرأة غادرت إيران، الأحد.

وكان لودريان أعلن، الأربعاء الماضي، أن باريس كانت على اتصال بطهران لتحسين ظروف اعتقال امرأة احتجزت في تشرين الأول/أكتوبر 2018 في جزيرة كيش، بسبب دخولها غير المشروع إلى إيران وتوقيعها عقدًا غير قانوني في مجال التعدين.

وقصدت إيرين كانبيرفيل الجزيرة، كجزء من عملها في مجال التصدير والاستيراد، وفق لودريان، الذي أضاف أنها "توجهت إلى جزيرة كيش غير البعيدة عن دبي، والتي تعتبر أراض إيرانية. واعتقلت.. على أساس أنها وقعت عقدا غير قانوني وقامت برحلة دون تصريح".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص