التشيك تؤكد التزامها التام تجاه القضية الفلسطينية

التشيك تؤكد التزامها التام تجاه القضية الفلسطينية
وزير خارجية التشيك (أ.ب)

بعث وزير خارجية التشيك، توماس بيتريسيك، اليوم الخميس، رسالة إلى رئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي، أكد من خلالها التزام جمهورية التشيك التام تجاه القضية الفلسطينية.

وأكد أن بلاده تلتزم بما أقرته الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي من قرارات ذات صلة بمدينة القدس المحتلة، واحترام قرارات مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، ومن ضمنها حل الدولتين استنادًا للمفاوضات المباشرة بين الطرفين.

وأوضح بيتريسيك في رسالته، أن التشيك تعقد محادثات ثنائية رفيعة المستوى مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، مشددا على عمق العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين التشيك والدول العربية.

وأتت رسالة وزير الخارجية التشيكي، ردا على رسالة رئيس البرلمان العربي، بشأن رفض البرلمان العربي تصريحات رئيس جمهورية التشيك ميلوش زيمان، بتعهده نقل سفارة بلادة لدى إسرائيل إلى مدينة القدس.

وطالب رئيس البرلمان العربي في رسالته الحكومة التشيكية عدم نقل سفارة التشيك إلى القدس والالتزام بقرارات الأمم المتحدة وعدم المساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم للمدينة.

وأكد السلمي مواصلة البرلمان لجهوده في الساحة الإقليمية والدولية وعلى كافة المستويات من أجل الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس، وفقًا لما أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، والالتزام بالإجماع الدولي الذي عكسه القرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 21 كانون الأول/ ديسمبر 2017.

يذكر أن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة أكد أن أي قرارات أو إجراءات تهدف إلى تغيير طابع مدينة القدس أو تركيبتها الديموغرافية ليس لها أي أثر قانوني، وأنها لاغية وباطلة، ويجب إلغاؤها، ودعا القرار جميع الدول إلى الامتناع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في المدينة، وعدم الاعتراف بأي إجراءات أو تدابير مخالفة لتلك القرارات.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية