فنزويلا: التحقيق مع زعيم المعارضة بتهمة الضلوع في أزمة الكهرباء

فنزويلا: التحقيق مع زعيم المعارضة بتهمة الضلوع في أزمة الكهرباء
(أ ب)

أعلنت النيابة العامة في فنزويلا، فتح تحقيق مع رئيس البرلمان المعارض، خوان غوايدو، للاشتباه "بضلوعه في عمل تخريبي تسبب بانقطاع الكهرباء في البلاد".

وذكرت وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية، أن النيابة فتحت تحقيقا جديدا بحق غوايدو للاشتباه "بضلوعه في عمل تخريبي استهدف أنظمة سد ‘سيمون بوليفار‘ الذي يعد الركيزة الأساسية لأنظمة الكهرباء في البلاد".

وأدى التصريح الصادر عن المدعي العام لفنزويلا، طارق وليام صعب، إلى تصعيد المواجهة بين الحكومة وغوايدو بالرغم من أن الولايات المتحدة، الداعم الرئيسي لزعيم المعارضة، قالت إنها ستسحب آخر دبلوماسييها من كاراكاس.

وقال صعب إن الدعوى المقامة ضد غوايدو تتضمن أيضا رسائل تحرض الناس على السطو والنهب أثناء انقطاع التيار الكهربائي.

وفي 7 آذار/ مارس الجاري، شهدت أجزاء واسعة من فنزويلا انقطاعا في التيار الكهربائي إثر عطل فني في سد "سيمون بوليفار".

وعزا نائب الرئيس الفنزويلي، خورخي رودريغيز، انقطاع التيار الكهربائي إلى هجوم إلكتروني استهدف أنظمة السد.

بدورها اتهمت المعارضة الفنزويلية حكومة البلاد على خلفية انقطاع الكهرباء، وقالت إن السبب هو سوء البنية التحتية.

وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ 23 كانون الأول/ يناير الماضي، إثر زعم رئيس البرلمان غوايدو، حقه بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بـ"غوايدو"، رئيسا انتقاليا لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أميركا اللاتينية وإسرائيل ودول أوروبية.

في المقابل، أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي، نيكولاس مادورو، الذي أدى في العاشر من كانون الثاني/  يناير المنصرم، اليمين الدستوري رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019