إسبانيا: جرائم الكراهية لدوافع دينية ترتفع بـ120%

إسبانيا: جرائم الكراهية لدوافع دينية ترتفع بـ120%
مظاهرة لليمين المتطرف الإسباني ضد استقبال اللاجئين (أرشيفية - أ ف ب)

بيّن تقرير رسمي إسباني، نشر اليوم الإثنين، أن جرائم الكراهية ذات الدوافع الدينية قد ارتفعت في إسبانيا في العام 2017 بنسبة 120% مقارنة بالعام 2016.

وقال تقرير صادر عن وزارة الداخلية الإسبانية إن عام 2017 شهد 103 جرائم كراهية بدوافع دينية في عموم البلاد، غالبيتها في إقليم كتالونيا، وتحمل طابعا "إسلاموفوبيا".

ولفت التقرير إلى أن عدد المسلمين في إسبانيا يبلغ نحو مليوني نسمَة، يعيش معظمهم في كتالونيا، ولديهم 317 مسجدا في الإقليم.

وأوضح أن جرائم الكراهية الإسلاموفوبية ارتفعت في الإقليم وحده بواقع 307% في 2017، مقارنة بـ2016.

وقال ميغيل أنخيل أغيلار، مدير شؤون الجرائم الجنائية والتمييز لدى النيابة العامة في مدينة برشلونة، عاصمة كتالونيا، تعليقا على التقرير، إن 39 قضية من بين 41 متعلقة بالكراهية الدينية حققت فيها النيابة، عام 2017، كانت ذات دوافع إسلاموفوبية، وفق إعلام محلي.

بدوره قال رئيس مؤسسة "المنارة" المعنية بمتابعة خطابات الكراهية ضد المسلمين في الإعلام الإسباني، بيدور روخو، إن "نحو 65% مما نشر في وسائل الإعلام عام 2017 يحمل طابعا إسلاموفوبيا".

وأضاف: "بناءً على دراسة أكاديمية وعلمية، يمكننا القول لأول مرة إن معظم وسائل الإعلام المحلية معادية للإسلام".

ويأتي الإعلان بعد أيام على مذبحة "المسجدين" المروّعة في نيوزيلندا، والتي قتل فيها 50 شخصا أثناء تأديتهم صلاة الجمعة، وأصيب مثلهم، برصاص الإرهابي الأسترالي بيرنتون هاريسون تارانت.