نيوزيلندا تحظر الأسلحة التي استخدمت بالهجوم على المسجدين

نيوزيلندا تحظر الأسلحة التي استخدمت بالهجوم على المسجدين
(أ ب)

حظرت السلطات النيوزيلاندية بيع الأسلحة والبنادق نصف الآلية والهجومية كالتي يستخدمها الجيش في البلاد، علما أن هذا النوع من الأسلحة استخدمت بالهجوم المسلح على المسجدين والذي أسفر عن مقتل 50 شخصا.

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، اليوم الخميس، إن البلاد ستحظر البنادق نصف الآلية والهجومية كالتي يستخدمها الجيش بموجب قوانين صارمة جديدة.

ووصفت أرديرن الهجوم على مسجدين في مدينة كرايستشيرش بالإرهابي، وقالت إن نيوزيلندا ستعدل قوانين الأسلحة.

وقالت خلال مؤتمر صحافي: "تغير تاريخنا للأبد يوم 15 مارس آذار. والآن ستتغير قوانيننا أيضا. نعلن اليوم إجراء بالنيابة عن كافة النيوزيلنديين لتشديد قوانيننا الخاصة بالأسلحة ولنجعل بلدنا مكانا أكثر أمنا".

وأضافت: "كافة الأسلحة نصف الآلية التي استخدمت خلال الهجوم الإرهابي يوم الجمعة 15 مارس آذار سيجري حظرها".

وقالت أرديرن، إنها تتوقع صدور القانون الجديد بحلول 11  نيسان/ أبريل المقبل، وإقرار آلية لجمع الأسلحة المحظورة وتعويض أصحابها.

وأضافت أن تكلفة استعادة الأسلحة المحظورة ستصل إلى 200 مليون دولار نيوزيلندي (138 مليون دولار أميركي).

ويشمل الحظر جميع البنادق نصف الآلية والهجومية على غرار التي يستخدمها الجيش، علاوة على الأجزاء التي تستخدم في تحويل الأسلحة إلى بنادق نصف آلية.

ويوجد في نيوزيلندا، التي يقطنها أقل من خمسة ملايين نسمة، ما يقدر بنحو 1.2 إلى 1.5 مليون سلاح ناري بينهم حوالي 13500 سلاح نصف آلي.

ويملك غالبية المزارعين في الدولة الواقعة في المحيط الهادي أسلحة يستخدمونها في قتل الحيوانات الضارة للمحاصيل مثل الأرانب.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية