مئات الآلاف يتظاهرون في لندن للمطالبة باستفتاء ثان

مئات الآلاف يتظاهرون في لندن للمطالبة باستفتاء ثان
من المظاهرة (رويترز)

شارك مئات الآلاف من البريطانيين المعارضين لانسحاب بلادهم من الاتحاد الأوروبي في مسيرة بوسط لندن، اليوم، السبت، للمطالبة باستفتاء جديد على الانفصال، في أزمة متصاعدة باتت تهدد بقاء رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، في السلطة.

وانطلق المحتجون في وسط لندن ورفع البعض منهم لافتات تقول "أفضل اتفاق هو عدم الخروج" و"نحن نطالب بتصويت للشعب"، في تجمع وصفه منظموه بأنه قد يكون أكبر احتجاج ضد الانفصال حتى اليوم.

وبعد ثلاث سنوات من الجدل الشديد، لا يزال الغموض يكتنف كيفية وتوقيت الخروج من التكتل أو إن كان ذلك سيتم، في الأصل، مع محاولة ماي التوصل لسبيل للخروج من أصعب أزمة سياسية في البلاد منذ نحو 30 عاما.

وألمحت ماي أمس، الجمعة، إلى أنها قد لا تعيد طرح اتفاق توصلت إليه للانسحاب من الاتحاد الأوروبي على البرلمان للتصويت للمرة الثالثة الأسبوع القادم، إذا لم يكن هناك تأييد كاف لإقراره. وذكرت صحيفتا الـ"تايمز" والـ"ديلي تلغراف" أن الضغوط تتزايد عليها للاستقالة.

وقال جاريث راي (59 عامًا)، الذي جاء من بريستول للمشاركة في المظاهرة، في تصريح لأرويترز "كنت سأشعر بإحساس مختلف لو كانت عملية منظمة جيدا واتخذت الحكومة قرارات راشدة. لكنها فوضى تامة".

وأضاف "البلاد ستنقسم بصرف النظر عما سيحدث ومن السيّئ أن تنقسم على كذبة".

وفي ظل الانقسام بين الشعب وبين السياسيين، فإن أغلبية البريطانيين يرون قرار الخروج من الاتحاد أهم قرار إستراتيجي تواجهه المملكة المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية.

ورغم عدم ورود تقديرات رسمية بشأن عدد المشاركين، إلا أن المنظمين قالوا إن مئات الآلاف من المتظاهرين تجمعوا قبل انطلاق المسيرة.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة