الرئاسة التركية تتهم نتنياهو بتوظيف الانتخابات لشرعنة الاحتلال

الرئاسة التركية تتهم نتنياهو بتوظيف الانتخابات لشرعنة الاحتلال
(أ ب)

وجهت الرئاسة التركية، اليوم الأحد، انتقادات شديدة اللهجة إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عقب إعلانه ضم الضفة الغربية أو أجزاء منها للسيادة الإسرائيلية بعد الانتخابات، فيما دعا حزب "العدالة والتنمية" للوقوف بوجه جنون نتنياهو.

وقال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن إعلان نتنياهو ضم مستوطنات الضفة الغربية في حال فوزه بالانتخابات، "نموذج آخر على استغلال سياساته الانتخابية من أجل شرعنة الاحتلال". جاء ذلك في تغريدة نشرها قالن باللغة الإنجليزية على حسابه بموقع "تويتر".

وأضاف تعليقا على الموضوع: "نموذج آخر على كيفية استغلال نتنياهو لسياساته الانتخابية في سبيل شرعنة الاحتلال وتقويض حل الدولتين".

وتابع: "في حال فاز من جديد، فهل سيكون ذلك فوز للديمقراطية أم للاحتلال؟ هل ستظهر الديمقراطيات الغربية ردود فعل حيال ذلك أم ستواصل الصمت؟ عار عليهم جميعا".

بدوره، قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي، عمر جليك، إن الوقت حان بالنسبة للمجتمع الدولي كي يقف في وجه "جنون" نتنياهو. جاء ذلك في مجموعة تغريدات نشرها جليك، اليوم الأحد، في حسابه على موقع "تويتر".

وأوضح جليك أن إعلان نتنياهو ضم مستوطنات الضفة الغربية في حال فوزه بالانتخابات، يعد انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن الدولي والقوانين الدولية.

وأضاف متحدث العدالة والتنمية أن "عقلية الاحتلال التي يمثلها نتنياهو هي التهديد الأكبر للقانون والأمن الدوليين".

وأردف قائلا: "على الجميع إدانة لغة الكراهية التي يتبناها نتنياهو، فالأخير يتهجم على المجتمع الدولي والقوانين الدولية بشكل صريح، ولم تبق قيم أو مبدأ لم يتعد عليها، وعلى المجتمع الدولي حماية قيمها من اعتداءات نتنياهو".

وأشار إلى أن قرارات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بشأن القدس ومرتفعات الجولان السورية، يشجع نتنياهو الذي يهدد أمن واستقرار الشرق الأوسط بشكل خطير.

ولفت إلى أن الذين يشجعون الاحتلال، يجب أن يفكروا أيضا بعواقب هذه الخطوة، لافتا أن مصير العالم ومنطقة الشرق الأوسط بالأخص، سيكون الفوضى في حال تم استمرار نهج تشجيع الاحتلال.

وأمس السبت، قال نتنياهو، إنه سيبدأ تنفيذ خطة لضم أجزاء من الضفة الغربية، حال فوزه في انتخابات الكنيست التي ستجرى 9 أبريل/نيسان الجاري.

وفي مقابلة أجرتها معه القناة 12 الإسرائيلية، قال نتنياهو: "نحن نناقش تطبيق السيادة الإسرائيلية على معاليه أدوميم، وغيرها من المناطق". وأضاف: "أمننا ومنطقة يهودا والسامرة الحيوية أهم بعشرين مرة من غزة".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية