الأمن الدولي يدين إعلان طالبان الأفغانية بدء معارك الربيع

الأمن الدولي يدين إعلان طالبان الأفغانية بدء معارك الربيع
هجوم انتحاري قرب قاعدة باغرام الجوية شمالي كابل (أ ب)

دان مجلس الأمن الدولي، يوم أمس الإثنين، إعلان حركة طالبان الأفغانية، الجمعة، بدء معارك الربيع، معتبراً أنّ هذا الهجوم الذي تشنّه الحركة سنويا مع بدء ذوبان الثلوج "لن يؤدّي إلا إلى مزيد من الآلام والدمار للشعب الأفغاني".

وقال أعضاء المجلس الـ15 في بيان إنّ "الدعوات إلى مزيد من المعارك لا تصبّ في صالح تحقيق سلام دائم".

وأضاف البيان أنّ "أعضاء مجلس الأمن يدعون كلّ أطراف النزاع إلى اغتنام الفرصة لبدء حوار شامل أفغاني-أفغاني ومفاوضات تقود إلى تسوية سياسية".

وكانت حركة طالبان قد أعلنت في بيان الجمعة بدء هجوم الربيع، حيث تغتنم الحركة سنويا حلول فصل الربيع وذوبان الثلوج لكي تكثّف هجماتها على القوات الحكومية والأجنبية المساندة لها على الرغم من أنّ المعارك تواصلت في السنوات الأخيرة خلال فصل الشتاء.

وكانت قد بدأت الولايات المتحدة، الصيف الماضي، سلسلة محادثات مع متمرّدي طالبان في محاولة لإنهاء الحرب والخروج من أفغانستان حيث تخوض أطول حرب في تاريخها.

واختتمت الجولة الأخيرة من المحادثات بين واشنطن وطالبان في آذار/ مارس في قطر.

ومن المقرّر أن يلتقي ممثلون عن الحكومة الأفغانية ممثلين عن طالبان للمرة الأولى من 19 إلى 21 نيسان/ إبريل في الدوحة، بحسب ما أعلنت كابل.

ولم تؤكّد طالبان هذا التاريخ، علما أنها واصلت حتى الآن رفض الحوار مع سلطات كابول التي تعدّها "دمية" بيد واشنطن.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية