ردا على عقوبات واشنطن: إيران تهدد بإغلاق هرمز وتركيا ترفض

ردا على عقوبات واشنطن: إيران تهدد بإغلاق هرمز وتركيا ترفض
وزير الخارجية التركية: نرفض الإملاءات في العلاقات مع الجيران (أب)

اعتبرت إيران، اليوم الإثنين، العقوبات الأميركية جديدة "غير قانونية"، وذلك بعد إعلان واشنطن، اليوم، إنهاء الإعفاءات التي منحتها لـ8 دول للسماح لها بشراء النفط الإيراني.

ونددت الخارجية الإيرانية بالعقوبات الأميركية، وقالت في بيان "ما دامت العقوبات التي نحن بصددها غير قانونية من حيث المبدأ، فان الجمهورية الإسلامية في إيران لم تعلق ولن تعلق أي أهمية على الإعفاءات المرتبطة بالعقوبات المزعومة، ولا تعتبر أنها تتمتع بأي صدقية".

وأضافت الوزارة أن إيران تواصل "بحث" هذه المسائل مع شركائها، وخصوصا الأوروبيين "بشكل دائم".

وكان قد وقرر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الإثنين، إنهاء الإعفاءات التي سمح بموجبها لثماني دول بشراء النفط الإيراني، بهدف تحقيق "صادرات صفر" من الخام في هذا البلد.

واعتبارا من مطلع أيار/ مايو، ستواجه هذه الدول، الصين والهند وكوريا الجنوبية وتركيا واليابان وتايوان وإيطاليا واليونان، عقوبات أميركية إذا استمرت في شراء النفط الإيراني.

يذكر أنه في تشرين الثاني/ نوفمبر، أعادت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية شديدة على طهران، وعلى كل الدول التي لا تلتزم بها، بعد انسحابها من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الايراني والذي وقع في 2015.

ومن الدول التي ستتأثر بالقرار الأميركي أكثر من غيرها الصين وتركيا.

أما البلدان الأخرى، اليونان وإيطاليا واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان، فقد خفضت بالفعل مشترياتها من إيران بشكل كبير.

إيران تهدد بإغلاق مضيق هرمز

وعلى صلة، هددت إيران، الإثنين، بإغلاق مضيق هرمز، الممر المائي الحيوي لشحنات النفط العالمية، حال منعها من استخدامه، فيما يبدو أنه رد على التحرك الأمريكي، لإنهاء الإعفاءات من صادرات النفط الإيرانية.

وقال قائد القوة البحرية التابعة لحرس الثورة، الأدميرال علي رضا تنكسيري، إن مضيق هرمز هو ممر بحري وفق القوانين الدولية، "وإذا منعنا من استخدام هذا الممر فسنقوم بإغلاقه"، وفقا لما أوردته وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء.

وفي معرض إشارته إلى تهديد الولايات المتحدة ضد بلاده بالحظر النفطي، قال تنكسيري: "في حال وجود أي تهديد في حماية مياه إيران والدفاع عنها، فإننا لن نتردد في الرد، سنتعامل بالمثل أينما كان موضوع الدفاع عن حق إيران".

وكان قد هدد المسؤولون الإيرانيون مرارا، بإغلاق المضيق، وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة.

ويعتبر مضيق هرمز أحد الشرايين الرئيسية حول العالم في نقل النفط، حيث يمر عبره نحو 80 بالمئة من النفط السعودي والعراقي والإماراتي والكويتي، في طريق التصدير إلى دول معروفة باعتمادها العالي على مصادر الطاقة مثل الصين، واليابان، وكوريا الجنوبية، والهند، وسنغافورة.

وحسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية  (EIA)، فإن مضيق هرمز يعد المضيق الأول حول العالم من حيث كمية النفط التي تمر عبره، حيث بلغ معدل مرور النفط اليومي منه 2016، حوالي 18.5 مليون برميل، ما يشكل نحو 40 بالمئة من تجارة النفط عبر البحار.

تركيا لن تحترم العقوبات المفروضة على واردات النفط من إيران

أعلنت تركيا، الإثنين، أنها لن تحترم العقوبات المفروضة على واردات النفط من إيران.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" الحكومية عن وزير الخارجية، مولود تشاوش أوغلو، قوله إن بلاده "لا تقبل العقوبات الأحادية الجانب، ولا الإملاءات المتعلقة بطبيعة العلاقات التي نقيمها مع جيراننا".

وحذر تشاوش أوغلو من أن خطوة الولايات المتحدة لإنهاء الإعفاءات "لن تخدم السلام والاستقرار الإقليميين".

إلى ذلك، قال وزير الخارجية الأميركية، مايك بومبيو، إن الولايات المتحدة ستعاقب الدول التي تشتري النفط الإيراني بعد الثاني من أيار/ مايو دون أن يوضح نطاق العقوبات.

وقال بومبيو للصحافيين "أوضحنا أنه إذا لم تلتزم بهذا فستكون هناك عقوبات. نعتزم فرض العقوبات".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية