السناتور ساندرز: حكومة نتنياهو عنصرية متطرفة

السناتور ساندرز: حكومة نتنياهو عنصرية متطرفة
(أ ب)

قال السناتور الأميركي بيرني ساندرز، الليلة الفائتة، إن الحكومة الإسرائيلية يمينية ومتطرفة وعنصرية.

وقال المنافس على رئاسة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية إنه يدعم إسرائيل بنسبة 100%، ولكنه يضيف أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، يتعامل مع الفلسطينيين بشكل غير عادل.

وفي مقابلة مع شبكة "CNN" قال ساندرز إنه على الولايات المتحدة أن تعمل للتوحيد بين الناس، وليس فقط دعم حل الدولة الواحدة التي تقع تحت سلطة يمينية متطرفة.

وأضاف ساندرز، الذي نافس على الترشح في العام 2016 وخسر لصالح هيلاري كلينتون، إنه لا يعارض إسرائيل، وأن واشنطن تقدم لها مساعدات أمنية سنوية بمليارات الدولارات، ولكن يجب على الولايات المتحدة أن تواجه قضايا الشرق الأوسط بشكل عادل ومتساو.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن ساندرز هو يهودي من ولاية فيرمونت، وسبق أن تطوع في كيبوتس "شاعار هعمكيم". وبحسبه فإنه عاش في إسرائيل عدة شهور، ولديه عائلة فيها.

وتابع أنه "لإسرائيل كل الحق في الوجود، وعدم تلقي هجمات إرهابية"، مضيفا "ولكن نتنياهو يتعامل مع الفلسطينيين بصورة غير عادلة بشكل متطرف".

يذكر أن ساندرز سبق وأن وجه انتقادات لإسرائيل عدة مرات في السابق. وقبل نحو سنة هاجم استهداف مسيرات الفلسطينيين السلمية على حدود قطاع غزة من قبل الجيش الإسرائيلي، واعتبر "مقتل الفلسطينيين بيد قوات الجيش الإسرائيلي بمثابة مأساة"، مضيفا أن "من حق كل إنسان أن يتظاهر من أجل مستقبل أفضل دون أن يصطدم برد عنيف".

وفي الشهر الماضي، دافع ساندرز عن عضو الكونغرس إلهان عمر التي هاجمت إسرائيل عدة مرات واتهمت بمعاداة السامية. وقال إنه يمنع المساواة بين معاداة السامية وبين الانتقادات المشروعية للجناح اليمني وحكومة نتنياهو في إسرائيل.

يشار إلى أنه في الأسابيع الأخيرة عارض ديمقراطيون آخرون سياسة نتنياهو، بينهم المرشح لرئاسة الحزب وعضو الكونغرس سابقا بيتو أورورك، الذي هاجم نتنياهو، مطلع الشهر الجاري، وقال إنه "عنصري ويمس بالديمقراطية الإسرائيلية".

وقال أورورك إنه من أجل إنجاح منظومة العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة يجب عليها أن تتغلب على السياسة الحزبية، وأيضا على رئيس الحكومة الذي هو عنصري".

وقبل عدة أسابيع صرح أورورك أنه لا يعتقد أن "نتنياهو يمثل رغبة كل المواطنين في إسرائيل، أو يمثل الأفضل للتحالف الإسرائيلي الأميركي".

إلى ذلك، سبق وأن انتقد المرشح بيت بوتيجيج تصريحات نتنياهو بشأن ضم مناطق من الضفة الغربية المحتلة، وقال إن "هذا الاستفزاز يسبب أضرارا للمصالح الإسرائيلية والفلسطينية والأميركية"، مضيفا أن "دعم إسرائيل لا يعني الموافقة على سياسة نتنياهو.

وسبق أيضا أن وجهت انتقادات لنتنياهو من قبل المرشحة الديمقراطية أليزابيث وورن والسناتور إيمي كلوبوشار، وعضو الكونغرس ألكسندرا أوكسيو كورتيز.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية