السودان: المجلس العسكري يقيل ثلاثة من أعضائه والمعارضة تستأنف المفاوضات

السودان: المجلس العسكري يقيل ثلاثة من أعضائه والمعارضة تستأنف المفاوضات

أعلنت قوى "إعلان الحرية والتغيير" بالسودان، الأربعاء، موافقة المجلس العسكري الانتقالي على إقالة 3 من أعضائه، يعتبرهم الحراك الشعبي "من رموز النظام السابق"، وهو ما لم يعقب عليه المجلس على الفور. 

وكشف عضو القوى، التي تمثّل الحراك الشعبي وقوى المعارضة؛ ساطع الحاج، عن الموافقة على دعوة "الانتقالي" إلى إجراء اجتماع مساء الأربعاء، بعد موافقة الأخير على إسقاط عضوية الأعضاء الثلاثة، وبدأ الاجتماع بالفعل الساعة 21:00 (بتوقيت القدس). 

ووفق المتحدث، فإن هؤلاء الأعضاء هم كل من رئيس اللجنة السياسية في المجلس العسكري، عمر زين العابدين، وجلال الدين الشيخ" و"بابكر الطيب" (أعضاء باللجنة السياسية). 

وأوضح أن استبعاد الأسماء الثلاثة كان شرطًا مسبقًا لحضور الاجتماع الذي دعا إليه المجلس العسكري في وقت سابق.  وتابع ساطع أن 10 من أعضاء "الحرية والتغيير" حضروا اللقاء، الذي بعقد في القصر الرئاسي بالعاصمة الخرطوم، دون الكشف عن أسمائهم. 

ولم يصدر على الفور نفي أو تأكيد من المجلس العسكري الانتقالي الذي يتكون من 10 أعضاء لتصريحات ساطع. 

يشار إلى أن قوى المُعارضة تعتبر الأعضاء الثلاثة من الموالين بشدة لنظام الرئيس المعزول عمر البشير. 

والأربعاء، أعلن المجلس العسكري، في بيان، مواصلة الحوار مع قوى "الحرية والتغيير"، والتعويل على نتائج اجتماع معها، مساءً؛ بهدف استئناف مفاوضات شاملة حول مستقبل البلاد، دون تفاصيل إضافية. 

وجاء البيان بعد 3 أيام من إعلان قوى الحرية والتغيير تعليق التفاوض مع المجلس العسكري الانتقالي. 

وفي 11 نيسان/ أبريل الجاري، عزل الجيش السوداني عمر البشير من الرئاسة بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي. 

وشكل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا، وحدد مدة حكمه بعامين، وسط خلافات مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.