من هو زهران هاشم قائد تفجيرات سريلانكا؟

من هو زهران هاشم قائد تفجيرات سريلانكا؟
زهران هاشم (فيسبوك)

نقلت الوكالة التابعة لـ"داعش"، "أعماق"، فيديو يظهر فيه ثمانية من عناصر التنظيم الإرهابي الذين نفذوا الهجمات الأخيرة في سريلانكا، التي استهدفت كنائس وفنادق، وراح ضحيتها أكثر من 359 قتيلا.

ويظهر في الفيديو سبعة من العناصر وهم يغطون وجوههم، ويقف في وسطهم شخص كاشف الوجه، وهو بحسب وسائل إعلام، يدعى زهران هاشم، الذي بات يعتبر أبرز عناصر تنظيم الدولة في جنوب آسيا.

ويؤيد زهران هاشم منذ سنوات داعش بشكل علني، عبر صفحته في "فيسبوك"، ومقاطع نشرها في "يوتيوب".

وعلى الرغم من إعلان مسؤولين سريلانكيين أن هاشم يقود جماعة تدعى "التوحيد الوطنية"، إلا أن الجهادي السريلانكي هاشم بايع زعيم داعش، أبي بكر البغدادي، كما يظهر في شريط مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعية.

وجاء عبر وكالة الأنباء الفرنسية، عن نائب رئيس المجلس الإسلامي في سريلانكا، حلمي أحمد، قوله إنه ذهب إلى السلطات المسؤولة قبل ثلاث سنوات، وحذرهم من التصريحات التحريضية التي ينشرها هاشم.

وأضاف أحمد، أن هاشم ذو الـ40 عاما، ينحدر من مدينة باتيكالو شمالي شرق سريلانكا، والهجوم الوحيد الذي وقع خارج منطقة العاصمة كولومبو استهدف كنيسة صهيون في باتيكالوا.

وعلى الرغم من إعلان داعش موت جميع منفذي الهجوم في التفجيرات، بمن فيهم هاشم، إلا أن أحمد قال إنه لا يمكنه التأكيد على صحة هذا الخبر.

الصورة التي نشرها التنظيم الإرهابي

وتابع أحمد الحديث عن هاشم، قائلا إنه من عائلة مسلمة تنتمي إلى الطبقة الوسطى، وترك الدراسة الحكومية، ليلتحق بمعهد إسلامي في كاتانكودي، المدينة ذات الغالبية المسلمة في شرق سريلانكا، وهي تصريحات اعتبرها مسلمو كاتانكودي تهديدا الذي ممكن أن يسبب اضطرابات في جامعة التوحيد في المدينة، بحسب أحمد.

وأضاف أحمد أن "المسجد شهد نزاعا مستمرا مع رواده التقليديين. ومرة، استل زهران سيفا لقتل أشخاص من المسجد التقليدي".

وتناقلت وسائل إعلام خبر أن هاشم هو الذي أسس "جماعة التوحيد الوطنية" في كاتانكودي في 2014.