سريلانكا تحظر جماعتين إسلاميّتين

سريلانكا تحظر جماعتين إسلاميّتين
خلال مداهمة لأحد المنازل (أ ب)

أعلن الرئيس سريلانكا، ميثريبالا سيريسينا، أمس، السبت، حظر جماعتين إسلاميتين، للاشتباه في مسؤوليتهما عن تفجيرات دامية هزت البلاد، الأسبوع الماضي.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب سيريسينا، أوضح فيه أن حظر جماعتي "التوحيد الوطنية" و"ملة إبراهيم" يأتي بموجب قانون الطوارئ الساري في البلاد منذ التفجيرات.

وأوضح البيان أن "التوحيد" المتطرفة هي المشتبه به الرئيسي في الهجمات، التي استهدفت 3 كنائس و4 فنادق، في العاصمة، كولومبو، وضواحيها، مخلفة 253 قتيلًا ونحو 500 مصاب، بالتزامن مع احتفالات المسيحيين بعيد الفصح.

وأعلنت السلطات في وقت سابق أن زهران هاشم، زعيم "جماعة التوحيد"، والمعروف بخطاباته الإرهابية على وسائل التواصل الاجتماعي، قتل في التفجيرات، مشيرة أنه "عقلها المدبّر".

وأضافت أن هاشم كان يخطط للهجوم على المفوضية العليا الهندية في العاصمة كولومبو، في وقت سابق من نيسان/ أبريل الجاري، إلا أن العملية أُحبطت.

وأمس، السّبت، قالت الشرطة السريلانكية إن 15 شخصا، على الأقل، بينهم 6 أطفال وثلاث نساء، قتلوا، لدى مداهمة قوات الأمن السريلانكية مخبأ لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

وعلم أن ثلاثة أشخاص قاموا بتفجير أنفسهم، بينما كان العسكريون والشرطيون يحاولون اقتحام موقع يُعتقد بحسب معلوماتهم أنه مخبأ لتنظيم الدولة الإسلامية في كالموناي بشرقي البلاد.

وأضافت الشرطة أنه "عُثِر خارج المنزل على جثث ثلاثة رجال آخرين يُشتبه أيضا بأنّهم انتحاريّون".

وأدى هجوم قوات الأمن إلى تبادل إطلاق نار استمر ساعة، بحسب ما أوضح المتحدث باسم الجيش، سوميث أتاباتو، وبعد ذلك عثر على الجثث خلال مداهمة الموقع.

وكانت الشرطة أعلنت، أوّل من أمس، الجمعة، أنها ضبطت 150 إصبع متفجرات وراية لتنظيم الدولة الإسلامية خلال عملية دهم في مدينة فيسامانثوراي المجاورة الواقعة على بعد 370 كيلومترًا شرق كولومبو داخل مبنى يعتقد المحققون أنّه مكان تسجيل فيديو تبنّي اعتداءات عيد الفصح.

وأدت هذه الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت كنائس وفنادق فخمة إلى سقوط 253 قتيلا.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية