ظريف يزور كوريا الشمالية ولا يستبعد الانسحاب من المعاهدة النووية

ظريف يزور كوريا الشمالية ولا يستبعد الانسحاب من المعاهدة النووية
(أ ب)

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن الانسحاب من معاهدة نووية أحد خيارات عديدة أمام إيران، وذلك ردا على تشديد أميركا العقوبات على طهران. فيما يستعد ظريف لزيارة كوريا الشمالية، بحسب ما أفادت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الأحد.

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن ظريف قوله إن الانسحاب من معاهدة للحد من انتشار الأسلحة النووية من بين خيارات عديدة أمام إيران، وذلك بعدما شددت الولايات المتحدة العقوبات على طهران.

ونسبت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية إلى ظريف قوله: "خيارات الجمهورية الإسلامية عديدة وسلطات البلاد تبحثها... والانسحاب من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية أحدها".

إلى ذلك، ذكر التلفزيون الإيراني، اليوم الأحد، أن وزير الخارجية الإيراني   ظريف يعتزم زيارة كوريا الشمالية.

ولم يحدد التلفزيون موعدا للزيارة، لكنه نقل عن ظريف قوله "سيتم تحديد تاريخ الزيارة وإعلانه قريبا"، ولم يقدم مزيدا من التفاصيل.

وقال ظريف في تصريح صحفي، إنه سيقوم بزيارتين إلى بلدين مجاورين لم يذكرهما خلال العشرة أيام المقبلة، قبل توجهه إلى روسيا لبحث التعاون الثنائي.

وردا على سؤال عن اللقاء المحتمل بين الرئيس الإيراني حسن روحاني، وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، علما بأن الأخير اجتمع مؤخرا مع كل من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والصيني شي جين بينغ، قال ظريف: "لا أدري جدول أعمال الرئيس، لكن برنامج عملي يتضمن زيارة لكوريا الشمالية، وسيعلن عن موعدها قريبا".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية