مادورو يتهم ترامب وبولتون بإدارة المحاولة الانقلابية بفنزويلا

مادورو يتهم ترامب وبولتون بإدارة المحاولة الانقلابية بفنزويلا
(أ ب)

وجه الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اتهامات إلى، نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، ومستشاره للأمن القومي، جون بولتون، بتنسيق كافة عمليات المحاولة الانقلابية التي تعرضت لها بلاده، يوم الثلاثاء.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس الفنزويلي، خلال مشاركته في فعالية بأحد الشوارع القريبة من القصر الرئاسي بالعاصمة كاراكاس، للاحتفال باليوم العالمي للعمال.

وقال مادورو في كلمته "صحيفة أوروبية كتبت إن ترامب ومستشاره جون بولتون قاما بتنسيق كافة عمليات الانقلاب العسكري. فهذه المحاولة الانقلابية تمت إدارتها من قبل البيت الأبيض، وبولتون".

وشدد على أن الشعب الفنزويلي "قادر على التضحية بنفسه من أجل حماية وطنه وثورته ضد من حاولوا الانقلاب على الرئيس هوغو تشافيز من قبل، ولم يفلحوا، وها هم يحاولون الكرة مجددًا معي ولم يفلحوا".

وفي إشارة لزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، قال مادورو "وها نحن قد ألحقنا الهزيمة بأحد اليمينيين المتآمرين، وهو حاليا يتنقل من سفارة لأخرى، إذ أنهم مطلوبون للعدالة، وعاجلًا أم آجلًا سيخضعون للحساب لدفع ثمن خيانتهم وثمن ما ارتكبوه من جرائم".

وأكد مادورو أن جيش بلاده، وشعبها لن يسمحوا بأي انقلاب عسكري، مضيفا "من يريد أن يصل للقصر الجمهوري عليه بشيء واحد فقط، هو الحصول على أصوات الشعب في الانتخابات، فهذا هو الطريق الوحيد لمن يريد أن يكون رئيسًا لفنزويلا، وليس بواسطة البنادق والأسلحة".

واستطرد "فالشعب هو الذي يملك انتخاب الرئيس وعزله، ولا أعتقد أنه من الممكن أن يأتي برئيس دمية في يد الآخرين (في إشارة لزعيم المعارضة)".

ونفى مادورو ما أثير من تصريحات أدلى بها مسؤولون أمريكيون حول إعلانه الاستعداد لترك فنزويلا غير أن الروس هم من أقنعوه بالبقاء، مؤكدا أنها مزاعم لا أساس لها من الصحة.

وشدد على أهمية احترام الدستور والقوانين، متعهدا أن يقوم خلال الأيام القليلة المقبلة بالكشف أمام الرأي العام عن كافة الأدلة المتعلقة بكيفية الإعداد للمحاولة الانقلابية، وكيفية تنفيذ المؤامرة، على حد تعبيره.

وتابع "وآمل أن تأخذ العدالة مجراها، ولن ترتعد يدي إذا ما اقتضت العدالة اعتقال مرتكبي هذه المحاولة الانقلابية، والزج بهم في السجون".

وفي وقت سابق توعد مادورو، بمعاقبة الضالعين في محاولة الانقلاب التي أقدمت عليها مجموعة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة.

وأعلنت الحكومة الفنزويلية، يوم الثلاثاء، إفشال محاولة انقلاب نفذتها مجموعة صغيرة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة.

وبالتزامن مع محاولة الانقلاب، ظهر زعيم المعارضة خوان غوايدو، في مقطع مصور محاطا بجنود مدججين بالسلاح، وإلى جانبه زعيم المعارضة السابق ليوبولدو لوبيز، عند قاعدة جوية بالعاصمة كاراكاس.

واتهمت الخارجية الفنزويلية، كولومبيا بمساعدة المعارضة في محاولة الانقلاب العسكري، فيما اعتبر مندوب فنزويلا لدى الأمم المتحدة، صمويل مونكادا، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ونائبه مايك بنس "القائدان الفعليان" لمحاولة الانقلاب الفاشلة.

وتشهد فنزويلا توترا منذ 23  كانون الثاني/يناير الماضي، إثر زعم غوايدو، أحقيته في تولي الرئاسة مؤقتا، إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية