بومبيو يلغي زيارة لألمانيا ولقاء مُرتقب مع لافروف

بومبيو يلغي زيارة لألمانيا ولقاء مُرتقب مع لافروف
وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو (أ ب)

ألغى وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم الثلاثاء، زيارة مقررة لألمانيا، قبل ساعات من الموعد المحدد لوصوله إلى برلين، بسبب "مسائل ملحة"، على ما أوضحت المتحدثة باسمه، مورغان أورتاغوس، ​​​دون أن تعطي مزيدا، من التفاصيل، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وقالت أورتاغوس: "علينا للأسف أن نرجئ اللقاءات في برلين بسبب مسائل ملحة"، مضيفة: "ننتظر بفارغ الصبر أن نحدد موعدا جديدا لهذه السلسلة من اللقاءات المهمة. وزير الخارجية يتطلع إلى زيارة برلين قريبا".

وكان من المقرر أن يتلقي بومبيو، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ونظيره الألماني، هايكو ماس، بعدما ألقى خطابا هجوميا حول سياسة بلاده في القطب الشمالي الاثنين في روفيينامي في فنلندا.

ومن غير الواضح ما إذا كان بومبيو لا يزال يعتزم زيارة لندن، غدا الأربعاء، إذ يُفترض أن يجري محادثات مع رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، وأن يمهد الطريق لزيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى لندن المقررة بين 3 و5 حزيران/ يونيو.

وكان بومبيو سيختتم جولته الدبلوماسية في غرينلاند، حيث تقلق الاستثمارات الصينية المتنامية الولايات المتحدة، ولا مؤشر حول ما إذا كان بومبيو سيستكمل جولته إلى غرينلاند أو لا.

لقاء مرتقب بين بومبيو ولافروف في روسيا

وفي سياق متّصل، يلتقي بومبيو، نظيره الروسي سيرغي لافروف، في سوتشي في جنوب روسيا، في 14 أيار/مايو، وفق ما أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الثلاثاء.

ونقلت "فرانس برس" عن زاخاروفا قولها إن "اللقاء مرتقب في سوتشي في 14 أيار/ مايو"، فيما قال الكرملين إنه لا يستبعد لقاءً بين بومبيو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، غير أن المتحدث ديمتري بيسكوف لم يُدلِ بمزيد من التفاصيل.

والتقى الوزيران، يوم الإثنين، في روفانييمي بفنلندا، على هامش مؤتمر مجلس القطب الشمالي، الذي انتقد خلاله بومبيو "التصرف العدائي" للصين وروسيا في المنطقة الغنية بالموارد الطبيعية والفرص الاقتصادية، وما كان من لافروف إلا أن رفض التعليق على "تصريح لسياسي مخصص لإحداث تأثير معيّن".

وكثّفت روسيا والولايات المتحدة، اللتين تتهمان بعضهما بزعزعة استقرار فنزويلا التي تهزها أزمة سياسية عميقة منذ أكثر من ثلاثة أشهر؛ تجاذبها بشأن فنزويلا في الأٍيام الأخيرة. ودعت واشنطن موسكو إلى "مغادرة" فنزويلا حيث يتمركز منذ آذار/ مارس نحو مئة عسكري روسي فيما حثّت موسكو واشنطن على "التخلي" عن دعم المعارضة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية