انتخابات تشريعية ومحلية في جنوب أفريقيا

انتخابات تشريعية ومحلية في جنوب أفريقيا
(أ ب)

تجري في جنوب أفريقيا، اليوم الأربعاء، انتخابات تشريعية ومحلية، يتوقع أن يكون حزب المؤتمر الوطني الحاكم، منذ عام 1994، الأوفر حظا للفوز فيها.

وكان حزب المؤتمر الوطني قد فاز في جميع الانتخابات السابقة، لكن اقتراع الأربعاء سيكون بمثابة اختبار لمعرفة ما إذا كانت شعبيته قد تراجعت.

ومن المتوقع فوز الحزب في هذا الاقتراع لكن مع تراجع نسبة شعبيته، وسوف تكشف النتيجة عما إذا كان زعيمه الرئيس الحالي، سيريل رامابوزا، سيتمكن من وقف الاستياء المتنامي بين الناخبين.

وكان رامابوزا قد تولى الحكم خلفا لجيكوب زوما الذي سجلت قيادته لحزب المؤتمر الوطني أكبر تراجع في شعبيته منذ 1994.

وأقر رامابوزا عشية الانتخابات قائلا "إننا من التواضع بحيث نقر بأخطائنا. لقد اتخذنا خطوات حاسمة لمحاربة الفساد".

ويأتي الاقتراع بعد 25 عاما على قيادة الزعيم التاريخي، نيلسون مانديلا، الحزب إلى السلطة في أول انتخابات اعتبرت نهاية للفصل العنصري.

وتراجعت نسبة التأييد لحزب المؤتمر الوطني في كل الانتخابات منذ 2004 مع فوزه ب54 بالمئة فقط في الانتخابات المحلية عام 2016 مقارنة ب62 بالمئة في الاقتراع الوطني الأخير في 2014.

وسيحاول حزب المعارضة الرئيسي، التحالف الديموقراطي، الاستفادة من هذا السجل السيئ، فهو لم يتوان عن تعداد إخفاقات الحكومة طوال حملته الانتخابية.

وتولى رامابوزا (66 عاما) الحكم العام الماضي بعد أن أُجبر زوما على الاستقالة من رئاسة حزب المؤتمر الوطني بعد حكم استمر 9 سنوات تخللته فضائح فساد ومشكلات اقتصادية.

وترجح معظم استطلاعات الرأي فوز الحزب الحاكم بنحو 60 بالمئة من الأصوات، الأربعاء، بفضل تأثير رامابوزا ومعارضة ضعيفة مشرذمة.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين قرابة 26.8 مليون ناخب سيدلون بأصواتهم في 22,925 مكتب اقتراع.

وفتحت مراكز الاقتراع الساعة السابعة صباحا (05:00 ت غ) وتغلق بعد 14 ساعة.