مقتل جنديين فرنسيين أثناء عملية لتحرير رهائن في بوركينا فاسو

مقتل جنديين فرنسيين أثناء عملية لتحرير رهائن في بوركينا فاسو
جنود فرنسيّون في أفريقيا (أ ب)

قتل جنديان فرنسيان خلال عملية تحرير رهائن في شمال بوركينا فاسو، أفرج فيها عن أميركي وكوري جنوبي وفرنسيين اثنين، حسبما أعلنت الرئاسة الفرنسية، اليوم، الجمعة.

ونُفّذت العملية العسكرية ليلًا لتحرير السائحين الفرنسيين، باتريك بيك ولوران لاسيمويا، اللذين فقد أثرهما في حديقة بندجاري الوطنية في بنين، في الأوّل من أيّار /مايو.

ولم يكشف عن هوية الأميركي والكوري الجنوبي بعد، لكن يعتقد أنهما امرأتان.

ويؤكد مكان تنفيذ العملية أن السائحين الفرنسيين خطفا في بنين، ونقلا عبر الحدود إلى بوركينا فاسو، حيث صعّدت جماعات إسلامية متطرفة هجماتها في الأشهر القليلة الماضية.

وقال قصر الإليزيه، في بيان، إن الرئيس، إيمانويل ماكرون، "يود أن يهنّئ القوات المسلحة الفرنسية على تحرير الرهائن وكل من عمل إلى جانبهم"، وأضاف أن ماكرون "ينحني بإجلال أمام تضحية اثنين من جنودنا اللذين بذلا حياتهما لإنقاذ مواطنينا".

بدورها، شكرت وزيرة الدفاع، فلورنس بارلي، في بيان منفصل السلطات في بنين وبوركينا فاسو وكذلك الولايات المتحدة "لدعمها الثمين" في العملية.

وتنشر فرنسا آلاف الجنود النظاميين وعناصر القوات الخاصة في قوة برخان، المتمركزة في منطقة الساحل التي ترزح تحت الفقر وأعمال العنف.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية