رشيدة طليب لأعضاء في الكونغرس: "لن تنجحوا بتحريف كلامي"

رشيدة طليب لأعضاء في الكونغرس: "لن تنجحوا بتحريف كلامي"
رشيدة طليب (أ ب)

اتهمت ​​​عضو مجلس النواب الأميركي، رشيدة طليب، اليوم الإثنين، من خلال تغريدة عبر حسابها في موقع "تويتر"؛ أعضاء في الكونغرس بـ"تحريف" تعليقات لها حول محرقة الهولوكوست من أجل إشعال هجمات "دنيئة وعنصرية" ضدها، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وكتبت طليب في تغريدتها: "مراقبة كلامي، وتحريفه من أجل إشعال هجمات دنيئة ضدي لن ينجح"، مضيفةً: "لن أسمح لكم بإخراج كلامي عن سياقه من أجل الدفع بأجنداتكم العنصرية المليئة بالكراهية، الحقيقية ستنتصر دائما". 

وفي إجابة عن سؤال حول سبب دعمها لحل الدولة الواحدة في النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، تطرقت طليب وهي مسلمة فلسطينية الأصل، لذكرى الهولوكوست الذي أحيته الولايات المتحدة الأميركية قبل أسبوعين، قائلةً خلال مقابلة أجرتها السبت مع برنامج "سكلداغري" على "ياهو نيوز"، إنها "تشعر بالتواضع من حقيقة أن أجدادها هم الذين عانوا" من أجل توفير ملاذ للشعب اليهودي. 

وأردفت طليب: "هناك نوع من الشعور المطمئن، عندما أفكر في الهولوكوست وحقيقة أن أجدادي -الفلسطينيين- هم من فقدوا أرضهم وحياتهم ومعيشتهم ووجودهم وتم محوهم.. باسم محاولة خلق ملجأ آمن لليهود، في مرحلة ما بعد الهولوكوست والاضطهاد الرهيب الذي تعرضوا له ذلك الوقت".

وهاجم عدد من الجمهوريين في مجلس النواب، أمس الأحد، النائبة الديمقراطية عن ولاية ميشيغان، على خلفية تعليقاتها عن الهولوكوست والنزاع الفلسطيني-الإسرائيلي خلال المقابلة، وهوجمت طليب لاستخدامها عبارة "الشعور المطمئن" لوصف وجهة نظرها عن الهولوكوست، وأولوا تصريحها كما لو "أنها تشعر بالطمأنينة بشأن ماجرى". 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية