ظريف: التعزيزات الأميركية في المنطقة "تصعيد خطير"

ظريف: التعزيزات الأميركية في المنطقة "تصعيد خطير"
ظريف (أ ب)

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم، السبت، إن قرار الولايات المتحدة إرسال المزيد من القوات إلى الشرق الأوسط ردا على ما تقول إنه تهديد رصدته من إيران هو مسألة "خطيرة للغاية على السلام الدولي".

وأعلنت الولايات المتحدة يوم الجمعة نشر 1500 جندي في الشرق الأوسط، واصفة ذلك بأنه محاولة لتعزيز الدفاعات ضد طهران مع اتهام الحرس الثوري الإيراني بالمسؤولية المباشرة عن هجمات وقعت الشهر الجاري على ناقلات.

وقال ظريف لوكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء إن "الأميركيّين صرحوا بمثل هذه المزاعم لتبریر سیاساتهم العدائیة وإثارة التوتر في الخلیج الفارسي"، وأضاف "الوجود الأميركي المتزايد في منطقتنا خطير للغاية ويهدد السلام والأمن الدوليين ويتعين مواجهته".

واستدعى الرئيس الأميركي التهديد الذي تشكله إيران لإعلان حالة طوارئ وطنية ترتبط بالأمن، ليقر بيع أسلحة بمليارات الدولارات للسعودية والإمارات العربية المتحدة وبلدان أخرى دون موافقة الكونغرس.

وجاء ذلك في أعقاب قرارات لتسريع نشر مجموعة قتالية تقودها حاملة طائرات، وكذلك إرسال قاذفات قنابل وصواريخ باتريوت إضافية إلى الشرق الأوسط.

وبعد تقارير إعلامية أميركية بأن ظريف التقى السناتور ديان فينشتاين خلال زيارة للولايات المتحدة الشهر الماضي، قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن المحادثات كانت عادية ولم تتضمن أي مفاوضات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانيّة، عباس موسوي، "منذ أكثر من عقدين، تجري مناقشات مع سياسيين أميركيين غير حكوميين بينهم أعضاء في الكونغرس لتوضيح وتفسير سياسات الجمهورية الإسلامية".

وفي سياق منفصل، ذكرت وكالة فارس للأنباء أن القائد بالحرس الثوري، الميجر جنرال غلام علي رشيد، قال إن أمن مضيق هرمز، أحد ممرات شحنات النفط الرئيسية، يرتبط بقدرة إيران على تصدير نفطها.

ونقلت الوكالة عن علي رشيد قوله إنه من غير الممكن الحديث عن الأمن والاستقرار في الخليج ومضيق هرمز بدون الأخذ في الاعتبار مصالح الأمة الإيرانية بما في ذلك صادرات النفط.

وتهدد إيران بتعطيل شحنات النفط عبر مضيق هرمز إذا حاولت الولايات المتحدة تكبيل اقتصادها بوقف صادراتها النفطية عبر تكثيف العقوبات.

وفي سياق آخر، قال مسؤول عسكري إيراني إن بوسع إيران أن تغرق السفن الحربية التي ترسلها الولايات المتحدة إلى منطقة الخليج واستبعد مسؤول آخر نشوب حرب في المنطقة.

وقال مستشار القيادة العسكرية الإيرانية، الجنرال مرتضى قرباني، لوكالة ميزان "أميركا... قررت إرسال سفينتين حربيتين للمنطقة. فإن هما ارتكبتا أقل حماقة، فسنلقي بهاتين السفينتين إلى قاع البحر بطواقمهما وطائراتهما باستخدام صاروخين أو سلاحين سريين جديدين".

ويقول خبراء غربيون إن إيران تبالغ عادة في قدرات أسلحتها وإن كانت هناك مخاوف إزاء برنامجها الصاروخي وبخاصة الصواريخ الباليستية الطويلة المدى.

وقال أحد مساعدي قائد الجيش الإيراني، البريجادير جنرال حسن سيفي، لوكالة مهر ”نعتقد أن الأميركيين العقلاء وقادتهم ذوي الخبرة لن يسمحوا لعناصرهم المتطرفة بأن يقودوهم لوضع يكون من الصعب جدا الخروج منه، ولذا فإنهم لن يدخلوا حربا".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية