عشرات القتلى والجرحى بزلزال بالبيرو والإكوادور

 عشرات القتلى والجرحى بزلزال بالبيرو والإكوادور
(أ.ب.)

ضرب زلزال شدته ثماني درجات، فجر يوم الأحد، منطقة غابات الأمازون ما أدى إلى سقوط ثمانية قتلى على الأقل و26 جريحا في البيرو والإكوادور، وتسبب بحالة من الذعر في العاصمة البيروفية ليما، حيث نزل عدد كبير من السكان إلى الشوارع بملابس النوم وتحت المطر.

وقال منسق الدفاع المدني البيروفي لإذاعة "ار بي بي" ريكاردو سيخاس: "أبلغنا بمقتل شخص في سقوط صخرة على منزله" في منطقة اوارانغا بشمال البيرو".

وأضاف أن الزلزال تسبب بجرح أحد عشر شخصا ودمر 53 مسكنا وخمس مدارس". وتحدثت سلطات الإكوادور عن إصابة 15 شخصا آخرين بجروح.

ودعا الرئيس مارتين بيسكارا، في تغريدة على "تويتر"، إلى الهدوء قبل التوجه إلى المنطقة مع أعضاء حكومته لتفقد الأضرار. وقال إن التقارير الأولية تشير إلى انهيار أحد الجسور والعديد من المنازل وتأثر الطرق.

وقال فيسكارا، الذي من المقرر أن يستضيف اجتماعا إقليمياد في العاصمة مع قادة بوليفيا وكولومبيا والإكوادور: "إنه زلزال أحس به سكان غابات بيرو".

وقال رئيس المركز الوطني لعمليات الطوارئ، ريكاردو سيغاس، إن شخصا توفي عندما سقطت صخرة على منزل في منطقة هوارانغو.

وتضرر نحو 27 منزلاً في سبع ولايات. كما تضررت ثلاث مدارس وثلاثة مستشفيات وكنيستان، وفي يوريماغواس، انهار عدد من المنازل القديمة، وانقطعت الكهرباء، وفقا للمركز الوطني لعمليات الطوارئ.

ووقع الزلزال عند الساعة 02،41 فجرا على بعد حوالي 70 كيلومترا جنوب شرق بلدة لاغوناس بشمال البيرو، التي يبلغ عدد سكانها نحو 12 ألف شخص.

وقدر معهدا رصد الزلازل في البيرو والجيوفيزياء في الولايات المتحدة شدة الزلزال بثماني درجات. وقال المعهد البيروفي أن مركز الزلزال يقع على عمق 141 كيلومترا. أما المعهد الأميركي فقد قدر عمقه بـ110 كلم.

وتقع البيرو في منطقة زلازل على غرار تشيلي والإكوادور. وتشهد البيرو سنويا نحو 200 هزة لا يشعر السكان بغالبيتها.