مسؤول أميركي: استهداف طائرتين بصواريخ إيرانية

مسؤول أميركي: استهداف طائرتين بصواريخ إيرانية
ألغام على سفينة إيرانية قبل 30 عاما يعاد نشرها اليوم لتوجيه الشبهات لإيران (أ ب)

قال مسؤول أميركي، يوم أمس الجمعة، إن طائرتين أميركيتين تعرضتا لهجومين بصواريخ إيرانية، سقطت إحداهما في البحر الأحمر قبل أيام، أما الهجوم الثاني فقد وقع قبيل استهداف ناقلتي النفط في خليج عمان، صباح الخميس، ولم تصب.

ونقلت "CNN" عن المسؤول الأميركي قوله إن "طائرة أميركية بدون طيار (درون) رصدت اقتراب زوارق إيرانية من ناقلتي النفط قبل تعرضهما للهجوم في خليج عمان.

ولم يوضح المصدر ما إذا كانت الطائرة المسيرة الأميركية قد صورت الزوارق الإيرانية وهي تنفذ هجوما فعليا على الناقلتين أم لا.

وأضاف  أن "إيران استهدفت الطائرة الأميركية دون طيار من طراز MQ-9 ريبر، وأطلقت صاروخ أرض جو، لكنه لم يصب الطائرة الأميركية، وسقط في الماء".

وبحسبه، فإنه في "الأيام السابقة للهجوم على ناقلتي النفط، تم إسقاط طائرة "ريبر" أميركية بدون طيار في البحر الأحمر من قبل ما يعتقد أنه صاروخ إيراني أطلقه الحوثيون".

يذكر أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، كان قد حمّل إيران، الجمعة، المسؤولية عن الهجمات على ناقلتي النفط، مشيرا إلى شريط مصور نشره الجيش الأميركي يدعي أنه يوثق اقتراب زورق يتبع للحرس الثوري الإيراني، ويزيل لغما غير منفجر من إحدى الناقلتين.

ورفضت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة "بشكل قاطع" المزاعم الأميركية بشأن الهجمات على ناقلتي النفط، قائلة إنها "لا أساس لها من الصحة"، فيما وصف وزير خارجية إيران، جواد ظريف، الحادث بأنه "أكثر من مريب".

ويأتي الحادث بعد شهر من إعلان الإمارات تعرض 4 سفن شحن تجارية لـ"عمليات تخريب" قبالة ميناء الفجيرة بالإمارات، ثم تأكيد الرياض، تعرض ناقلتين سعوديتين لـ"هجوم تخريبي"، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي، قرب المياه الإقليمية للإمارات.

وحملت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، في مايو/ أيار الماضي، إيران أيضا المسؤولية عن تلك الهجمات، وسط نفي متكرر من طهران.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية