ترامب يصادق على شن هجوم على أهداف إيرانية ويتراجع

ترامب يصادق على شن هجوم على أهداف إيرانية ويتراجع
(أ ب)

صادق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم أمس الخميس، على أن يقوم الجيش الأميركي بشن هجوم على إيران ردا على إسقاط طائرة التجسس، يوم أمس، إلا أنه تراجع عن ذلك لاحقا.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، فإن تقديرات جهات عسكرية ودبلوماسية كانت تشير، حتى الساعات الأولى من فجر اليوم، إلى أن الولايات المتحدة سوف ترد عسكريا، وذلك في أعقاب مباحثات مكثفة جرت في البيت الأبيض بين ترامب وبين كبار المسؤولين في الأجهزة الأمنية الأميركية والكونغرس.

ونقل عن مسؤولين أميركيين في واشنطن قولهم إن ترامب صادق على شن هجوم على مختلف أهداف إيرانية مثل الرادارات وبطاريات الصواريخ.

وكان من المقرر أن ينفذ الهجوم في الساعات الأولى من فجر اليوم، بداعي تقليص عدد الإصابات في وسط العسكريين الإيرانيين أو المدنيين.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإن الطائرات الأميركية كانت في الجو، بينما دخلت السفن الحربية في حالة تأهب عندما صدر أمر آخر بإلغاء الهجوم، دون أن يتضح السبب الذي دفع الرئيس الأميركي للعدول عن قراره.

وكانت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، وزعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، قد عبرا عن قلقهما من التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران. وقالت بيلوسي إنه يجب على الولايات المتحدة أن تكون على تنسيق مع حلفائها، وأن تبذل كل ما بوسعها لتجنب التصعيد.

في المقابل، فإن شومر عبر عن مخاوفه من أن تتدهور الولايات المتحدة إلى حرب حقيقية مع طهران، وطالب بإجراء مباحثات في الكونغرس قبل اتخاذ أي قررا بالقيام بعملية عسكرية.