سجن مسؤول بالأمم المتحدة لاعتدائه جنسيا على أطفال

سجن مسؤول بالأمم المتحدة لاعتدائه جنسيا على أطفال
دالغليش أثناء حصوله على وسام كندا (تويتر)

قضت محكمة نيبالية بسجن مسؤول سابق في الأمم المتحدة، بتهم الاعتداء الجنسي على أطفال في نيبال بعد محاكمة أكدت  سعي البلاد إلى تخلص من ظاهرة الأجانب الذين يأتون إلى نيبال بهدف الاعتداء الجنسي على الأطفال.

وحكمت المحكمة على العامل البارز في المجال "الإنساني" في الأمم المتحدة، الكندي، بيتر جون دالغليش (62 عاما) بالسجن لفترتين بقضيتين منفصلتين، تسع سنوات وسبع سنوات، بعد إدانته بالجريمتين الشهر الماضي.

وصرح مسؤول في المحكمة، ثاكور تريتال، لوكالة الأنباء "فرانس برس"، أن دالغليش حكم عليه بالسجن لمدة تسع سنوات بتهمة إساءة معاملة طفل عمره 12 عاما وسبع سنوات بتهمة التحرش بطفل يبلغ  14 عامًا من العمر.

كما غُرم داغليش بدفع تعويضات بقيمة 500 ألف روبية نيبالية، لكل ضحية، وهو ما يعادل نحو 5000 آلاف يورو.

وكانت السلطات قد اعتقلت دالغليش في نيسان/ أبريل 2018 في منطقة كافريبالانشووك، بالقرب من كاتماندو، من قبل مكتب التحقيقات المركزي في نيبال.

وقالت الشرطة إنها عثرت على الطفلين في المنزل الذي وجدت فيه دالغليش.

وللمفارقة، فإن دالغليش، الذي يبدو أنه له باع طويل في الاعتداء الجنسي على الأطفال، حصل عام 2016 على "وسام كندا" ، لدوره في "التضامن" مع أطفال الشوارع، وعمالة الأطفال.

وفي العقد الماضي، شغل دالغليش مناصب رئيسية في وكالات تابعة للأمم المتحدة.