إيران: ليس لدينا ما نخفيه ومستعدون للحفاظ على الاتفاق النووي

إيران: ليس لدينا ما نخفيه ومستعدون للحفاظ على الاتفاق النووي
(أ ب)

قال سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كاظم غريب أبادي، يوم الخميس إن الاجتماع الطارئ الذي عقدته الوكالة، يوم الأربعاء، بناء على طلب واشنطن لقياس مدى انتهاك طهران للاتفاق النووي لم يخرج بنتائج لصالح الولايات المتحدة.

واستغلت واشنطن اجتماع مجلس محافظي الوكالة التابعة للأمم المتحدة لاتهام إيران بالابتزاز، بعد أن تجاوزت حد تخصيب اليورانيوم الأسبوع الماضي، في حين لا تزال تعرض عقد محادثات مع طهران.

وتقول إيران إنها ترد على العقوبات الاقتصادية القاسية التي تفرضها الولايات المتحدة عليها منذ انسحاب الرئيس، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي العام الماضي، وإن كل الخطوات التي أقدمت عليها يمكن العدول عنها إذا عادت واشنطن إلى الاتفاق.

وقال غريب أبادي: "الاجتماع الخاص لمحافظي المجلس انتهى دون أي نتائج لصالح أميركا".

واتهم الرئيس الأميركي إيران بتخصيب اليورانيوم سرا ولفترة طويلة، وحذر من أن العقوبات الأميركية ستزيد قريبا و"بشكل كبير".

وقال ترامب على تويتر "لطالما كانت إيران تخصب (اليورانيوم) سرا في انتهاك كامل للاتفاق الرديء الذي تكلف 150 مليار دولار والذي أبرمه وزير الخارجية السابق، جون كيري، وإدارة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما".

وأضاف: "تذكروا أن أجل هذا الاتفاق كان سينقضي خلال سنوات قليلة. العقوبات ستزيد قريبا وبشكل كبير".

ورد كاظم غريب آبادي سفير إيران لدى الوكالة على اتهامات ترامب، قائلا إن "كل نشاط نووي تقوم به إيران يخضع لمراقبة الوكالة".

وأضاف آبادي للصحافيين بعد اجتماع لمجلس محافظي الوكالة، الذي دعت إليه الولايات المتحدة، "ليس لدينا ما نخفيه".

وقال في مقابلة نشرتها صحفية ألمانية في وقت سابق يوم الأربعاء، إن طهران مستعدة للحفاظ على الاتفاق النووي إذا أوفت الأطراف الموقعة عليه بالتزاماتها.

وأضاف لصحيفة دي فيلت الأسبوعية "يمكن التراجع عن كل شيء خلال ساعة واحدة إذا أوفى كل شركائنا في الاتفاق أيضا بالتزاماتهم بموجبه".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية