24 قتيلا بحريق متعمد باستديو تصوير باليابان

24 قتيلا بحريق متعمد باستديو تصوير باليابان
(أ ب)

لقي 24 شخصا حتفهم في حريق متعمد على الأرجح استهدف استديو تصوير في مدينة كيوتو اليابانية، اليوم الخميس، بحسب ما أعلن مسؤول في إدارة الإطفاء لوكالة فرانس برس.

وقال المسؤول أن الفرق عثرت على شخص في الطابق الثاني من المبنى "ولم تبد عليه مؤشرات على الحياة" مضيفا أن "10 أشخاص أو أكثر" عثر عليهم في نفس الحالة على السلالم المؤدية إلى السطح، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 24 قتيلا إضافة إلى إصابة العشرات.

وقال مسؤول بقطاع الدفاع المدني، ساتوشي فوجيوارا، ، إن "24 شخصا لقوا مصرعهم إثر الحريق، فيما أصيب عشرات، بعضهم في حالة حرجة"، حسبما نقلت وكالة أسوشيتيد برس.

كما أشار فوجيوارا إلى فقدان التواصل مع نحو 18 شخصا، لافتا أن المعلومات ما زالت غير مؤكدة حول ما إذا كانوا على رأس عملهم اليوم داخل المبنى أم لا.

وقالت الشرطة أن الحريق يبدو متعمدا، لكن لم ترد معلومات فورية حول الدوافع.

وأظهرت المشاهد التلفزيونية تصاعد الدخان الأبيض الكثيف من نوافذ المبنى المكون من 3 طوابق. وبدت إحدى الواجهات وقد تفحمت.

وقالت الشرطة إن 35 شخصا أصيبوا بجروح، من بينهم 10 في حالة خطيرة.

وقال متحدث باسم الشرطة لوكالة فرانس برس إن "رجلا ألقى سائلا وأضرم النار" في الاستديو الذي تملكه شركة "كيوتو انيميشن".

وقالت شبكة إن.إتش.كاي إن الشرطة أوقفت مشتبها به ونقلته في وقت لاحق إلى المستشفى للعلاج.

وأضافت الشبكة إن المشتبه به سكب مادة تشبه البنزين حول المبنى وأضرم النار قائلا "مت".

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية أن الشرطة اعتقلت شخصا عمره 41 عاما سكب سائلا يبدو أنه بنزين حول الاستوديو.

وقالت إن الرجل أصيب ويتلقى العلاج في مستشفى، مما منع الشرطة من استجوابه على نحو مناسب حتى الآن. وأضافت أنه كان يقول "موتوا" عندما أشعل النار.

وينتج الاستوديو مسلسل "صوت! يوفونيوم"، ومن المقرر أن يصدر فيلم من إنتاجه بعنوان "حر! طريق إلى العالم- الحلم".