ترامب: التجربة الصاروخية لبيونغ يانغ تحذير لسيول وليس لواشنطن

ترامب: التجربة الصاروخية لبيونغ يانغ تحذير لسيول وليس لواشنطن
(أ ب)

دافع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم أمس الجمعة، عن علاقته بالزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، وقلل من أهمّية التجربة الصاروخيّة الأخيرة، معتبرًا أنّها "تحذير" لحليفته سيول وليس لواشنطن.

وكان الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، قد أكّد في وقت سابق أنّ الصاروخَين اللذين تمّ إطلاقهما يوم أمس الأول، الخميس، بإشرافه هما عبارة عن أسلحة تكتيكيّة جديدة تهدف إلى توجيه "تحذير رسميّ" إلى كوريا الجنوبيّة، بسبب خططها لإجراء تدريبات مشتركة مع الولايات المتحدة.

وكان إطلاق الصاروخَين، الخميس، هو الأوّل منذ اللقاء بين ترامب وكيم في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريّتين الشهر الماضي. واتّفق ترامب وكيم خلال اللقاء على استئناف المفاوضات حول البرنامج النووي الكوري الشمالي.

لكنّ هذا الالتزام لم يُنفَّذ، في وقت حذّرت بيونغ يانغ في الآونة الأخيرة من أنّ العمليّة يُمكن أن تفشل إذا جرت تلك التدريبات العسكريّة في آب/ أغسطس كما هو مقرّر.

والجمعة، قال الرئيس الأميركي الذي جعل من التقارب مع كيم أحد محاور سياسته الخارجيّة، إنّ الزعيم الكوري الشمالي "لم يُوجّه تحذيرًا إلى الولايات المتحدة"، مضيفا انّ الكوريّتين "لديهما خلافات".

وتابع ترامب "علاقتي بكيم جيدة جدا. سنرى ما سيحصل".