سيبيريا: انفجارات هائلة استمرت 16 ساعة وإخلاء الآلاف

سيبيريا: انفجارات هائلة استمرت 16 ساعة وإخلاء الآلاف
(أ ب)

خلفت انفجارات هائلة استمرت 16 ساعة متواصلة بمستودع ذخيرة في سيبيريا، بدأت مساء أمس الإثنين، 12 مصابا ومفقودا واحدا، وأجبرت 16500 شخص على مغادرة منازلهم، وفقما أكد مسؤولون روس.

وكان قد اندلع حريق، أمس الإثنين، في مستودع للذخيرة بالقرب من مدينة اخينسك، في إقليم كرازنويارسك شرقي سيبيريا، ما أدى لانفجارات هائلة استمرت 16 ساعة.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن الانفجارات انتهت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء، وبدأت 10 طائرات نقل ثقيلة و 8 مروحيات بإسقاط مياه على المستودع.

وقالت وزارة الطوارئ إن 9533 شخصا تم إجلاؤهم من منطقة تبعد 20 كيلومترا عن المستودع، وفر نحو 7000 آخرين من تلقاء أنفسهم بعد أن أرسلت الانفجارات الضخمة أعمدة من الدخان الأسود في السماء.

وقال مسؤولون، اليوم، إن 12 شخصا أصيبوا بجروح، وفقد شخص يخشى مقتله.

وعلقت السلطات الملاحة الجوية في نطاق 30 كيلومترا من موقع المستودع، كما أوقفت حركة القطارات.

وقال الجيش إنه سيرسل 10 طائرات ومروحيات نقل ثقيل لإخماد الحريق.

ورفعت السلطات الحظر على الحركة الجوية اليوم بعد انتهاء التفجيرات.

وقال نائب وزير الدفاع الروسي، ديمتري بولغاكوف، إن 70 خبير متفجرات يتواجدون في المنطقة للمساعدة في جهود تأمين سلامة المنطقة.

وقال في تصريح تلفزيوني إن الحادث نجم عن "خطأ بشري"، معلنا إصابة أربعة أشخاص بينهم عسكريان.

من جهته أعلن حاكم كراسنويارسك، ألكسندر أوس، فقدان شخص، وقال إنه تم تقديم الرعاية الطبية إلى 12 شخصا.

لم يعلن مسؤولون سبب الحريق، وهو الأحدث في سلسلة حرائق بالترسانات العسكرية الروسية خلال السنوات القليلة الماضية.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"