مركز عمليات تركي أميركي حول سورية الأسبوع المقبل

مركز عمليات تركي أميركي حول سورية الأسبوع المقبل
أكار (أ ب)

قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، الجمعة، إن مركز العمليات المشترك مع الولايات المتحدة بشأن المنطقة الآمنة شمالي سورية، يبدأ عمله الأسبوع المقبل.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها أكار خلال زيارة أجراها برفقة قادة الجيش التركي، إلى مركز العمليات المشتركة للقوات البرية في ولاية شانلي أورفة، جنوب شرقيّ تركيا.

وأفاد مراسل الأناضول أن الزيارة شهدت اجتماعا مغلقاً استغرق 3 ساعات، جمع أكار وقادة القوات البرية والجوية والبحرية، إلى جانب رئيس جهاز الاستخبارات، هاكان فيدان.

وتناول الاجتماع التطورات الأخيرة في المنطقة، وتم الاطلاع على توضيحات عبر خرائط ومقاطع مصورة التقطت من طائرات مسيرة.

والأسبوع الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء "مركز عمليات مشترك" في تركيا "خلال أقرب وقت"، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سورية.

وتطرق أكار في تصريحاته إلى المباحثات التي جرت بين وفدي تركيا والولايات المتحدة في الفترة بين 5 و7 آب/ أغسطس في أنقرة، وقال إنه "تم إحراز بعض التقدم، وهذه بداية جيدة، هذا لا يعني طبعا أن كل شيء انتهى، لكن العمل سيتواصل".

وأوضح أكار أنه تم التفاهم بين وفدي البلدين بخصوص خروج قوات سورية الديمقراطيّة، وسحب الأسلحة الثقيلة التي تمتلكها، وتدمير الأنفاق والمواقع والتحصينات الأخرى المماثلة، فضلا عن التبادل الاستخباراتي بين القوات المسلحة للبلدين.

ولفت وزير الدفاع التركي إلى أنه "تم التفاهم أيضا على جدول زمني بهذا الصدد، وإلى الآن تم الالتزام بذلك دون أية مشاكل، وتركيا تتطلع للالتزام به في المستقبل أيضا"، وأضاف أن "تركيا اتفقت مع الولايات المتحدة بشكل عام على مراقبة وتنسيق المجال الجوي (في المنطقة) إلى جانب عدة قضايا أخرى".

وأوضح أكار أن الطائرات التركية المسيرة بدأت اعتبارا من 14 آب الجاري إجراء طلعات في المنطقة بموجب الاتفاق، وأردف أن "التحضيرات لمركز العمليات المشترك شارفت على الانتهاء، وسيبدأ عمله الأسبوع المقبل بكامل طاقته".

وتابع بالقول: "تركيا لن تسمح أبدا بإقامة حزام إرهابي شمالي سورية، وهدفنا يتمثل في ضمان أمن الحدود أولا".