البنتاغون يلغي برنامجا صاروخيًّا بقيمة مليار دولار لمشاكل تصميميّة

البنتاغون يلغي برنامجا صاروخيًّا بقيمة مليار دولار لمشاكل تصميميّة
توضيحية (أ ب)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، اليوم الخميس، إلغاء برنامج بقيمة مليار دولار لتطوير منظومة صواريخ بالستية اعتراضية بسبب ما قالت إنه مشاكل في التصميم، لافتةً إلى أنها ستسعى إلى طرح عروض لنسخة جديدة من المنظومة التي تدعى "ريديزايند كيل فيكل"، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وقال مسؤول أبحاث وهندسة الدفاع، مايكل غريفين، إن "إنهاء البرنامج كان قرارا مسؤولا"، مُضيفًا: "تطوير البرامج يواجه مشاكل أحيانا. وبعد دراسة دقيقة، قررنا أن الطريق الذي ننتهجه لن يكون مثمرا، ولذلك لن نكمله".

وكان من المقرر أن تعمل المنظومة الأرضية التي يعني اسمها "عربة القتل المعاد تصميمها"، بإطلاق "عربة قاتلة" من صاروخ معترض للدفاع عن الولايات المتحدة في مواجهة أية هجمات بصواريخ بالستية طويلة الأمد، إلا أن البرنامج عانى من انتكاسات على مدى سنوات.

ففي كانون الأول/ ديسمبر 2018، خلُصت وكالة الدفاع الصاروخي في وزارة الدفاع إلى أن "مكونات حساسة معينة" لم تطابق متطلبات فنية، بحسب الناطق باسم وزارة الدفاع، الكولونيل روبرت كارفر.

وبعد خمسة أشهر قرر غريفين تعليق العقد والتفكير في بدائل. وخلص البنتاغون أخيرا إلى أن مشاكل التصميم لا يمكن التغلب عليها أو أنه من المكلف جدا إصلاحها، بحسب كارفر.

وأضاف غريفين: "سنستفيد من الأبحاث والتجارب التي أجريت قبل نهاية البرنامج في تطوير الجيل المقبل من الصواريخ المعترضة والذي سيشمل عربة القتل".