دبلوماسي أميركي: واشنطن لا تريد تدخلا عسكريا في فنزويلا

دبلوماسي أميركي: واشنطن لا تريد تدخلا عسكريا في فنزويلا

قال المبعوث الأميركي لفنزويلا، جيمس ستوري، في مقابلة نشرها موقع إخباري فنزويلي على الإنترنت، أمس الأحد، إن الولايات المتحدة لا تسعى لتدخل عسكري كحل للأزمة الاقتصادية والسياسية في الدولة المضطربة بأمريكا الجنوبية.

وأوضح ستوري، وهو القائم بأعمال وحدة شؤون فنزويلا في المقابلة "لا نريد أن يتدخل المجتمع الدولي عسكريا، وإنما نبغي حلا سلميا وسياسيا واقتصاديا (للأزمة) يستند إلى دستور فنزويلا".

وأضاف متسائلا "كيف يتسنى أن تكون لديكم ديمقراطية وأنتم لا تستطيعون حتى الاختيار من خلال الأصوات؟". ولم ترد وزارة الإعلام الفنزويلية على طلب للتعليق.

وفتحت الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، مكتبا تمثيليا يسمى وحدة شؤون فنزويلا ومقره كولومبيا، وذلك لتوفير التمثيل الدبلوماسي الأميركي لحكومة جوايدو الانتقالية ولمواصلة الضغط من أجل انتقال في فنزويلا.

 وتنصلت واشنطن هذا العام من نيكولاس مادورو واعترفت بزعيم المعارضة خوان جوايدو رئيسا شرعيا لفنزويلا. ويشكك كثيرون في فوز مادورو بفترة جديدة في انتخابات 2018 الرئاسية.

ودأب مادورو، الذي يشهد حكمه انهيارا اقتصاديا مما تسبب في أزمة إنسانية، على اتهام الولايات المتحدة بالإعداد لغزو فنزويلا للسيطرة على مواردها النفطية الضخمة والإطاحة بقيادتها الاشتراكية.

 

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ