جنوب أفريقيا: 5 قتلى في اعتداءات عنصرية

جنوب أفريقيا: 5 قتلى في اعتداءات عنصرية
من أعمال العنف أمس الثلاثاء ( أ ب)

انتشرت دوريّات الشّرطة في شوارع مدينة جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا في محاولة للحفاظ على هدوء نسبيّ سادها بعد أعمال العنف والشّغب الّتي اندلعت على مدار ثلاثة أيّام حتّى أمس، الثلاثاء، في المدينة وفي بلدة ألكسندرا، والّتي تنمّ عن كراهية الأجانب، وسط استنكار وإدانات رسميّة للهجمات.

وبدأت أعمال العنف يوم الأحد، لتحصد ما لا يقلّ عن خمسة قتلى، وتدمير عشرات المتاجر في جوهانسبرغ وفي العاصمة السياسية بريتوريا، بالإضافة إلى إحراق شاحنات كبيرة لمجرد الاشتباه بأن سائقيها أجانب في مقاطعة كوازولو ناتال، ليتمّ حتّى أمس الثلاثاء، اعتقال نحو 200 شخص.

(أ ب)

كان الوضع هادئًا صباح اليوم الأربعاء في وسط مدينة جوهانسبرغ وبلدة ألكسندرا التي كانت مسرحًا الثلاثاء لأعمال شغب، وفق ما أوردته وكالة أنباء "فرانس برس"، وبدأت المتاجر بفتح أبوابها بينما راح بعض السكان يفتشون بين أنقاض المتاجر بحثًا عن الطعام.

وأدان الرئيس سيريل رامافوزا بشدّة الهجمات، مؤكّدًا في تصريح قبيل المنتدى الاقتصادي العالمي في أفريقيا أنّ "الجميع محل ترحيب في جنوب إفريقيا، لسنا البلد الوحيد الذي يستقبل مواطنين فارين" من بلدانهم، مؤكّدًا أنّ "مهاجمة الأجانب ليست بالموقف الصحيح".

وأدان رئيس زيمبابوي إيمرسون منانغاغوا جميع أشكال العنف بدافع الكراهية، في تصريح له اليوم، الأربعاء، مشيدًا بـ "الاستجابة السريعة من جانب سلطات جنوب إفريقيا" لاستعادة الهدوء، فيما دعت بوتسوانا مواطنيها في جنوب إفريقيا إلى "توخي الحذر" و"البقاء يقظين".

أما في نيجيريا التي أرسلت مبعوثًا خاصًّا إلى جنوب إفريقيا، فقد شددت الإجراءات الأمنية الأربعاء حول المتاجر التي يملكها جنوب أفارقة بعد دعوات للمقاطعة ومحاولات نهب احتجاجًا على ما يجري، حسب الشرطة النيجيرية.

وتشهد جنوب إفريقيا، القوة الصناعية الرائدة في القارة، بصورة متكررة أعمال عنف ضد الأجانب يغذيها ارتفاع معدلات البطالة والفقر. ففي عام 2015 ، لقي سبعة أشخاص مصرعهم خلال أعمال النهب التي استهدفت شركات أجنبية في جوهانسبرغ ودوربان، ووفي عام 2008 أدّت أعمال شغب مماثلة إلى مقتل 62 شخصًا في البلاد.



جنوب أفريقيا: 5 قتلى في اعتداءات عنصرية

جنوب أفريقيا: 5 قتلى في اعتداءات عنصرية

جنوب أفريقيا: 5 قتلى في اعتداءات عنصرية