صحيفة: بوتين يقيل مسؤولين كبارا بسبب فرار عميل أميركي

صحيفة: بوتين يقيل مسؤولين كبارا بسبب فرار عميل أميركي
بوتين خلال قمة العشرين (أ ب)

بشكل لافت، أقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الأسبوع الماضي، عشرات من كبار المسؤولين، دون أن يكشف عن أسباب ذلك، ذكرت وكالة "إنترفاكس" الروسية، اليوم، الجمعة، أنه بسبب سماحهم لعميل للمخابرات المركزية الأميركيّة تبوأ مناصب رسمية بمغادرة البلاد.

وذكرت وسائل إعلام أميركية، الأسبوع الماضي، أنّ العميل في موسكو هُرّب إلى الولايات المتحدة عام 2017، في حين ذكرت صحيفة "كومرسانت" الروسيّة أن العميل المشار إليه هو المسؤول السابق أوليغ سمولنكوف، الذي اختفى مع زوجته وأبنائه الثلاثة خلال رحلة عائليّة في الجبل الأسود، في حزيران/ يونيو 2017.

ونشرت الصحيفة الروسيّة صورة منزل قالت إن العميل اشتراه، يقع في ستانفورد بولاية فرجينيا الأميركيّة، المحاذية للعاصمة، واشنطن.

وفي وقت سابق، أقرّ الكرملين أن مولكنوف عمل لصالح الرئاسة الروسيّة، لكنّه قال إنه لم يكن مسؤولا رفيعًا (كما روجّت وسائل إعلام أميركيّة) وإنه أقيل بين عامي 2016 و2017.

في حين اطّلعت "رويترز" على دليل هواتف يعود إلى العام 2014، كتب فيه إلى جوار اسم العميل المشتبه أنّه "المستشار الأوّل" لمساعد الرئيس الروسي للسياسات الخارجيّة، يوري أوشكوف.

ونقلت "إنترفاكس" عن مسؤول قالت إنه مطّلع على تفاصيل القضيّة، إن في خروج عائلة العميل في رحلة إلى الجبل الأسود معه "خرقا للقواعد التي منعت في تلك الفترة المسؤولين الروس من زيارة دول البلقان".

وعزت الوكالة إقالة المسؤولين الروس، مؤخرًا، إلى سماحهم له ولأسرته بمغادرة البلاد.

والإثنين الماضي، ذكر تقرير لشبكة "سي إن إن" إن الاستخبارات المركزية الأميركيّة (سي آي إيه) خشيت من أن يؤدي سوء إدارة" الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إلى كشف جاسوس "رفيع المستوى" لها في موسكو.

وقالت "سي إن إن" إن عملية إخراج الجاسوس جاءت بعد لقاء ترامب ومسؤولين روس كبار من بينهم وزير الخارجية سيرغي لافروف في البيت الأبيض في أيّار/ مايو عام 2017، حيث قام ترامب وبشكل غير متوقع بعرض معلومات سرية على الجانب الروسي.

بينما لفتت صحيفة "نيويورك تايمز" إلى أن العميل كان له دور في توصّل الاستخبارات الأميركيّة إلى قناعة بأن بوتين تدخّل شخصيّا في انتخابات الرئاسة الأميركيّة، عام 2016.