مسؤول أميركي: هجمات أرامكو انطلقت من إيران بواسطة صواريخ عابرة

مسؤول أميركي: هجمات أرامكو انطلقت من إيران بواسطة صواريخ عابرة
(أ ب)

قال مسؤول أميركي، اليوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة باتت متأكدة بأن الهجوم الذي استهدف منشأتي نفط في السعودية، السبت الماضي، تم من الأراضي الإيرانية، وقد استخدمت فيه صواريخ عابرة.

ونقلت "فرانس برس" عن مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الإدارة الأميركية تعمل حاليا على إعداد ملف لإثبات معلوماتها وإقناع المجتمع الدولي، خاصة الأوروبيين بذلك، خلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأسبوع المقبل، في نيويورك.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت واشنطن متأكدة من أن الصواريخ أطلقت من الأراضي الإيرانية، أجاب المسؤول "نعم". وأكد المسؤول أن أجهزة الاستخبارات الأميركية لديها القدرة على تحديد الجهة التي أطلقت منها الصواريخ.

ورفض المسؤول الكشف عن عدد الصواريخ التي أطلقت. وقال "لن اخوض في مثل هذه التفاصيل".

بومبيو يتوجه للسعودية للتباحث في "الرد" على الهجمات

وأعلن نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، أن وزير الخارجية، مايك بومبيو، سيتوجه اليوم الثلاثاء، إلى السعودية "للتباحث" في "الرد" الأميركي على الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية سعودية.

وقال بنس خلال كلمة في "هيريتدج فاونديشن"، إن وزير الخارجية "سيتوجه إلى السعودية اليوم لمناقشة ردنا".

وأضاف "يبدو من المؤكد أن إيران كانت وراء هذه الهجمات". وأضاف "كما قال الرئيس، لا نريد حرباً مع أحد، ولكن الولايات المتحدة مستعدة".

وأكد "نحن جاهزون واصبعنا على الزناد، ومستعدون للدفاع عن مصالحنا وعن حلفائنا في المنطقة، يجب أن لا يكون لدى أحد شك في ذلك".

ورجح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس، الإثنين، أن إيران ربما كانت مسؤولة عن الهجمات على المنشآت النفطية في السعودية، لكنه أكد أنه "لا يريد خوض حرب"، وذلك في تصريحات للصحافيين في البيت الأبيض، حسب وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية.

وقال ترامب "يبدو أن" إيران مسؤولة عن الهجمات على أرامكو في السعودية. وأضاف أن الولايات المتحدة لا تبحث في خيارات انتقامية حتى يكون لديه "دليل قاطع" على أن إيران مسؤولة.

ومع ذلك، أخبر ترامب المراسلين في المكتب البيضاوي أن الولايات المتحدة "مستعدة" إذا كانت الهجمات تستدعي الرد. وأردف: "لا نريد حربًا مع إيران رغم أن لدينا أفضل الأسلحة في العالم".

وتابع: "واشنطن تريد أن تعرف بشكل مؤكد من يقف وراء الهجوم.. وسنكشف قريبًا مصدر الهجوم على المنشآت النفطية السعودية".

وأشار إلى أن وزير الخارجية مايك بومبيو، ومسؤولين آخرين (لم يسمهم) سيزورون السعودية قريبًا لبحث الملف الإيراني، دون الإشارة إلى موعد محدد.

فيما نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين أن المعلومات الاستخباراتية تشير إلى أن إيران كانت نقطة الانطلاق للهجوم الذي استهدف منشأتين أرامكو النفطيتين.

وأفادت الصحيفة بأن الاستخبارات الأميركية تبادلت تلك المعلومات مع السعودية، وأن كلا البلدين يدرسان شنّ هجمات انتقامية ضدّ المصالح الإيرانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التقييم، الذي لم تخرجه الإدارة الأميركية إلى العلن حتى اللحظة، يأتي في ظل تلويحات ترامب المتكررة بإمكانية انضمام بلاده إلى السعودية في توجيه ضربات ضد إيران، وهو ما من شأنه أن يتوسّع إلى حرب إقليمية شاملة، وفق تقدير الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين سعوديين أنهم "لم يتوصلوا بعد إلى النتيجة نفسها التي مفادها أن إيران كانت نقطة انطلاق الهجمات"، وأشاروا إلى أن المعلومات التي شاركها الأميركيون معهم لم تكن نهائية.

وكان التحالف السعودي الإماراتي قد أعلن، في بيان سابق اليوم، أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الأسلحة التي استخدمت لضرب منشآت "أرامكو" كانت إيرانيّة.

والسبت، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين وقعا في منشأتين تابعتين لشركة "أرامكو" النفطية، شرقي المملكة، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة.

وتبنت جماعة "الحوثي" المسؤولية عن الهجوم وقالت إنه استهدف مصفاتين نفطيتين بـ10 طائرات مسيرة.

وفي وقت سابق الإثنين، نفت الخارجية الإيرانية الاتهامات الأميركية، وأكدت أنها "لا أساس لها" و"تعبر عن الفشل".