تقرير: ازدياد عدد حالات الانتحار في الجيش الأميركي

تقرير: ازدياد عدد حالات الانتحار في الجيش الأميركي
(أ ب)

خلص تقرير أصدرته وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، أمس الخميس، إلى أن معدل انتحار جنود الجيش الأميركي أثناء الخدمة زاد بشكل كبير خلال السنوات الخمس الماضية.

جاء التقرير بعدما انتحر فيما يبدو ثلاثة بحارة أمريكيين يعملون على حاملة الطائرات الأميركية "جورج دبليو بوش" الأسبوع الماضي. وقالت البحرية إن الحوادث منفصلة.

وقال أول تقرير سنوي للبنتاغون عن الانتحار إن معدل انتحار الجنود في الخدمة بلغ 24.8 كل 100 ألف بزيادة عن نحو 20 لكل 100 ألف في 2013. وقال التقرير إن 541 جنديا انتحروا في عام 2018. وأضاف أن الانتحار بسلاح ناري كان الأكثر شيوعا.

وقالت المسؤولة عن هذا الملف بالبنتاغون، إليزابيث فان وينكل، إن "نحن لا نسير في الاتجاه الصحيح".

وحسب مجلة "نيفي تايمز" (أخبار البحرية الأميركية)، تحقق البحرية في ملابسات عمليات الانتحار الأخيرة، مشيرة إلى أن تلك الأحداث لم تقع على متن الحاملة نفسها، دون تحديد الأماكن التي وقعت فيها.

وأضافت المجلة أنه لا يبدو أن تلك الأحداث مرتبطة ببعضها، حيث أن كلا من هؤلاء البحارة يعمل بمهمة مختلفة على متن الحاملة.

وتنتشر حوادث الانتحار بين أفراد الجيش الأميركي.

وحسب موقع "يو إس إن آي نيوز" الإخباري الأميركي، انتحر 46 فردا من البحرية الأمريكية منذ 5 سبتمبر/أيلول الجاري، فيما انتحر 286 جنديا أمريكيا في 2018.

وتشكل ظاهرة الانتحار، مشكلة لوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، حيث أطلقت عدة برامج لحماية أرواح العسكريين.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"