سين جيم: "أوكرانيا غيت": هل يمكن أن تطيح بترامب؟

سين جيم: "أوكرانيا غيت": هل يمكن أن تطيح بترامب؟
ترامب في البيت الأبيض (أ ب)

يعتبر تشكيل مجلس النواب الأميركي، الأسبوع الماضي، لجنة تحقيق لعزل الرئيس، دونالد ترامب، حدثا تاريخيًا نادرًا ولافتًا في البلاد التي تعاقب على رئاستها 45 رئيسًا، رغم عدم نجاح هذا المسار ثلاث مرّات سابقًا.

وخلال فترة حكمه، المستمرّة منذ العام 2017، مرّ ترامب بعدد كبير من الفضائح، منها التدخّل الروسي في الانتخابات الأميركيّة، إفشاء سرّ استخباراتي لروسيا، وفضائح جنسيّة أخرى، ظلّ الديمقراطيّون يرفضون استغلالها لعزله، فما الذي تغيّر هذه المرّة.

سين: ما هي تفاصيل قضيّة "أوكرانيا غيت"؟

جيم: قدّم رجل استخبارات أميركي شكوى، الشهر الماضي، تفيد بأن ترامب طلب من نظيره الأوكراني، فلاديمير زلنسكي، إجراء تحقيق بخصوص عائلة المرشح الديمقراطي والمنافس المحتمل لترامب في انتخابات 2020 الرئاسية ونائب الرئيس السابق، جو بايدن، الذي تملك عائلته شركات في مجال الطاقة بأوكرانيا.

وخلال الاتصال الهاتفي، بحسب ما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، الجمعة الماضي، قايض ترامب بين المساعدات العسكريّة الأميركيّة لأوكرانيا وبين فتح تحقيق ضدّ نجل بايدن، لاستغلاله في الانتخابات المقرّرة العام المقبل.

وتعتبر القضيّة إضرارًا بالأمن القومي الأميركي، نظرًا لربط مساعدات عسكرية بقضيّة انتخابية داخلية، كما أنها تعتبر استغلالا من الرئيس لمنصبه للحصول على كسب شخصي.

ويزداد تورط ترامب يومًا بعد يوم، مع الإعلان أن موفده لأوكرانيا، كورت فولكر، كان حلقة الوصل بين محامي ترامب الشخصي، رودي جولياني، وبين مسؤولين في أوكرانيا، بهدف الضغط على الرئيس لفتح تحقيق ضدّ بايدن.

سين: هل ينكر ترامب التهم؟

جيم: الغريب أن ترامب طلب نشر نصّ الاتصال الهاتفي، رغم نصيحة مستشاريه بألا يفعل، ورغم ورود طلب ترامب من الرئيس الأوكراني، إلا أن ترامب يصرّ على أن المحادثة كانت وديّة.

وجاء في نصّ المحادثة "هناك أقاويل كثيرة حول نجل بايدن، وإن بايدن أوقف دعوى قضائية (ضد شركة يعمل بها نجله في أوكرانيا) والكثير من الناس يرغبون في معرفة ذلك، كل ما يمكنك القيام به مع المدعي العام (ويليام بار) سيكون رائعا"، وعليه، أكد زيلينسكي في المكالمة ذاتها أن المدعي العام الجديد الذي سيعينه "سيحقق في الواقعة والشركة التي أشار إليها ترامب".

جو بايدن (أ ب)
جو بايدن (أ ب)

وبحسب وسائل إعلام أميركية، فإنّ ترامب لا يعي خطورة الخطوة التي قام بها، وسيسعى الديمقراطيون إلى استغلال ذلك من أجل حثّ الجمهوريين على المضيّ قدمًا في عزله.

سين: كيف يُعزل الرئيس من منصبه في الولايات المتحدة؟

جيم: يُعتبر مسار عزل الرئيس طويلا ومعقدًا، إلا أنه يجب أن يكون مستندًا إلى جنح كبرى، مثل الخيانة أو الرشوة أو استغلال الصلاحيات التي منحها له الدستور بشكل سيئ.

يبدأ مسار العزل بتقديم مقترح قرار من قبل أحد النواب، مثل أي مقترح قانون آخر.

وبعد تقديم الشكوى، وموافقة رئيسة المجلس عليها (وافقت بالفعل)، يقوم مجلس النواب بتشكيل لجنة برلمانيّة للتحقيق مع الرئيس وتمنح صلاحيات استدعاء شخصيات أخرى نافذة أو ذات صلة بالتحقيقات.

بعدها، يقوم مجلس النواب، بالتصويت على قرار اللجنة المُعيّنة، ويستوجب ذلك أغلبيّة بسيطة، النصف زائدًا واحدًا، التي يتمتّع بها الديمقراطيّون في مجلس النواب.

وبعد التصويت لصالح قرارات اللجنة، يصبح الرئيس الأميركي متهمًا بشكل رسمي بتهم موجّهة إليه؛ إلا أن قرار العزل لا يمكن أن يكون نافذًا إلا بمصادقة مجلس الشيوخ عليه.

ويأخذ مجلس النواب دور الادّعاء العام؛ بينما يأخذ مجلس الشيوخ دور هيئة المحلّفين؛ ويشرف رئيس المحكمة العليا على عملية المساءلة والعزل كلّها.

سين: هل يتطلّب العزل أغلبية بسيطة أيضًا من مجلس الشيوخ؟ وما هي حظوظ ترامب في تجاوزه؟

جيم: لا، يتطلّب الأمر أغلبية الثلثين في مجلس الشيوخ، المكوّن من 100 سيناتور، لعزل الرئيس، وهي أغلبيّة يفتقد إليها الديمقراطيّون، إذ تتوزّع المقاعد في مجلس الشيوخ على النحو الآتي: 51 مقعدًا للجمهوريين، 43 مقعدًا للديمقراطيين و6 مقاعد للمستقلّين.

ما يعني أن إمكانيّة عزل ترامب، عبر مجلس الشيوخ، شبه ضئيلة، إلا إن حدث تحوّل كبير في موقف الجمهوريين.

سين: هل نجحت عمليات عزل الرؤساء سابقًا؟

جيم: لا. خضع 3 رؤساء أميركيين لمساءلات برلمانيّة، هم: ريتشارد نيكسون، الذي استقال من منصبه قبل إدانته من قبل مجلس الشيوخ (ما يعني أن المسار لم يصل لنهايته)، وبيل كلينتون، الذي لم يوجّه إليه مجلس الشيوخ التهم، وكذلك أندرو جاكسون، أيضًا.

حوكم نيكسون بسبب زرع أجهزة تجسّس قرب مقرّ للحزب الديمقراطي للتجسس عليه (ووترغيت)؛ أما كلينتون فبسبب فضائح جنسية.

سين: من سيخلف ترامب في منصبه؟

جيم: ينصّ الدستور الأميركي على أن يخلف نائب الرئيس، مايك بنس، ترامب في منصبه، ويتمتّع بمطلق صلاحياته، كما يعيّن بعد أن يصبح رئيسًا نائبًا له.

سين: هل تنتهي أزمة ترامب عند "أوكرانيا غيت"؟

جيم: على الأرجح لا، إذ أن ترامب لا يعي حساسيّة المنصب الموجود فيه، بحسب وسائل إعلام أميركيّة، وقام بالضلوع بعدد من السقطات، منها كشفه معلومة استخباراتية حصل عليها الموساد، لوزير الخارجيّة الروسي، سيرغي لافروف، في البيت الأبيض عام 2017، بالإضافة إلى قوله في اللقاء نفسه إنّ الولايات المتحدة تدخّلت في عمليات انتخابيّة حول العالم، مقللا من التدخّل الروسي في الانتخابات الأميركيّة.

لقاء التسريبات، ترامب ولافروف (أ ب)
لقاء التسريبات، ترامب ولافروف (أ ب)

والسبت، نقلت "سي إن إن" و"نيويورك تايمز" أنّ ترامب قيّد الوصول إلى نص المكالمات الهاتفية التي أجراها مع كل من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وأجريت المحادثات المشار إليها مع بن سلمان عقب اغتيال الصحافي البارز جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول العام الماضي.

أما فيما يخص بوتين، فتم تقييد الوصول إلى نص واحد على الأقل من مكالمات ترامب معه، وفقًا لمسؤول سابق في إدارة ترامب.

وليس من الواضح ما إذا كان مساعدو ترامب وضعوا مكالمات السعودية وروسيا في نفس النظام الإلكتروني "الآمن للغاية" الذي يحوي مكالمة هاتفية "سيئة السمعة" أجريت مؤخرا مع رئيس أوكرانيا وتم الإفصاح عنها هذا الأسبوع.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"