ترامب لا يكتفي بمهاجمة الأكراد: تراجعَوا أمام الأتراك

ترامب لا يكتفي بمهاجمة الأكراد: تراجعَوا أمام الأتراك
ترامب خلال كلمته (أ ب)

هاجم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء السبت، المسلّحين الأكراد، وسط اتهامات له من قيادات في حزبه بالتخلّي عنهم، بانسحابه قبيل بدء العمليّة العسكريّة التركيّة، شرق الفرات.

وقال ترامب، في كلمة ألقاها في مؤتمر سنوي للمحافظين المتدينين في واشنطن، إن الأولويّة هي لحماية "الحدود الأميركيّة"، وإنه لا يعتقد أن الجنود الأميركيين يجب أن يكونوا هناك طوال الخمسين عاما القادمة لحراسة الحدود بين تركيا وسورية، عندما لا نستطيع حراسة حدودنا في الداخل".

ولم يكتفِ ترامب بالهجوم على الأكراد، بل دعاهم إلى التراجع أمام تركيا، لأنهم "لا يملكون الطائرات كالأتراك".

وقال ترامب إن على الأكراد السوريين أن يقاتلوا بمفردهم، وتابع ترامب قائلا "لا تنسى أنهم يقاتلون من أجل أرضهم. لم يساعدوننا في القتال من أجل أرضنا. هم يقاتلون من أجل أرضهم وهذا أمر جيد لكننا ساعدناهم".

وكشف ترامب أنه رفض القتال مع الأكراد ضدّ الحكومة العراقيّة، عام 2017، بعد الاستفتاء على الاستقلال، وقال "صرفنا 4 تريليونات دولار على العراق، والآن يجب أن نقاتل مع الأكراد ضد العراقيين؟ لم أفعل ذلك.

وانتخب ترامب في عام 2016، بعدما دعا في حملته الانتخابية إلى تشديد سياسة الهجرة وسعى إلى جعل الهجرة القانونية وغير القانونية إلى الولايات المتحدة أكثر صعوبة خلال فترة حكمه المستمرة منذ أكثر من عامين، كما سعى إلى بناء جدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك ضمن إجراءات أخرى.

وبعد مكالمة هاتفية بين ترامب والرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، يوم الأحد الماضي، غيّر ترامب سياسته فجأة، وأمر بسحب القوات الأميركية من شمال شرقي سورية، والتي كانت تقاتل مع وحدات حماية الشعب الكردية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وخلال أيام، بدأت تركيا هجومها.

وتسيطر "قوات سورية الديمقراطية"، المصّنفة إرهابيّة في تركيا، على معظم الأراضي التي كانت تمثل "خلافة" تنظيم الدولة الإسلامية في سورية، وتحتجز آلاف من مقاتلي التنظيم المتشدد في أحد السجون.

وانتقد بعض الزعماء الإنجيليين ترامب، بسبب سياسته تجاه سورية، وتعرّض، أيضًا، لانتقادات نادرة من شخصيات بارزة في حزبه، الجمهوري، وقد اتهموه بالتخلي عن الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة.

وقال ترامب إنه لا يؤيد التوغل التركي، لكن مئات الأكراد تظاهروا أمام البيت الأبيض، أمس، السبت، واتهموه بالتخلي عن الأكراد في مواجهة الهجوم التركي.