الديمقراطيون يفوزون بكنتاكي ويكبدون جمهوريي فرجينيا خسائر كبيرة

الديمقراطيون يفوزون بكنتاكي ويكبدون جمهوريي فرجينيا خسائر كبيرة
(pixabay)

 حقّق الديمقراطيون، اليوم الثلاثاء، فوزا على حاكم ولاية كنتاكي، في الولايات المتحدة، المنتمي للحزب الجمهوري والذي يدعمه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب. إضافة إلى انتزاعهم الأغلبية من الحزب الجمهوري في المجلس التشريعي لولاية فرجينيا وهي ولاية يتصاعد فيها جو معادي لترامب.

وتٌشير نتائج الانتخابات اليوم، التي جرت في أربع ولايات من بينها ولاية ميسيسبي، إلى أبعاد أخرى تتعلق بالانتخابات الرئاسية القادمة؛ أبرزها سعي ترامب للحصول على ولاية ثانية من أربع سنوات.

ومن أهّم نتائج الانتخابات الحالية هي تحقيق الديمقراطي آندي بشير، الفوز بفارق ضئيل على الحاكم مات بيفين، في ولاية كنتاكي المدعوم من ترامب.

وقال ترامب، مساء الإثنين، في خطاب ألقاه في مدينة ليكسينجتون في ولاية كنتاكي، للناخبين إنه ينبغي عليهم إعادة انتخاب بيفين وإلا فإن منتقديه سيصّرحون أن "الرئيس تكبد أكبر خسارة في تاريخ العالم".

وتعكس تلك التصريحات مدى سعي بيفين (52 عاما) لتحويل الحملة الانتخابية المحلية إلى حملة وطنية مؤكدا دعمه لترامب وسط تحقيق يسعى لمساءلة الرئيس الجمهوري في الكونجرس. وعلى الرغم من أن تلك النتيجة تٌشكل انتكاسة كبيرة لترامب، الذي لا يزال يتمتع بشعبية نسبية في كنتاكي، إلا أنها قد تعود إلى ضعف موقف بيفين في الولاية. إذ أظهرت استطلاعات للرأي أن بيفين قد يكون أقل حاكم ولاية شعبية في البلاد بعد أن خاض معارك كبيرة مع النقابات العمالية والمعلمين.

وتُجدر الإشارة إلى أنه في ولاية فرجينيا تتصاعد أسهم الديمقراطيين وبشكل ملحوظ. بحيث أن الجمهوريون فقدوا شعبيتهم أيضا في برلمان ولاية فرجينيا. بعدما تمتعوا بأغلبية بسيطة في المجلس. وذلك يحقق للحزب الديمقراطي سيطرة كاملة على حكومة الولاية للمرة الأولى منذ ربع قرن.