بوتين: تقليص الأسلحة النووية بـ"مشاركة الجميع"

بوتين: تقليص الأسلحة النووية بـ"مشاركة الجميع"
فلاديمير بوتين (أ ب)

اعتبر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، أن توسيع الحوار حول تقليص الأسلحة النووية بين روسيا والولايات المتحدة يجب أن يتم عبر إشراك كل الدول التي تمتلكها، وليس فقط الصين.

وفي كلمة ألقاها مساء الخميس، في ختام قمة مجموعة دول "بريكس" بالعاصمة البرازيلية ، برازيليا، تساءل بوتين: "لماذا يجب إشراك الصين فقط؟ يجب أن نشرك أيضا كلا من فرنسا وبريطانيا وباقي الدول التي تمثل قوى نووية رغم أنها غير معترف بها رسميا، بينما يعرف ذلك الجميع".

وأشار الرئيس الروسي، إلى أهمية الحوار بين روسيا والولايات المتحدة باعتبارهما أكبر قوتين نوويتين في العالم، في حين تمتلك الصين ترسانة أصغر من الأسلحة النووية.

ولفت إلى أن "القيادة الصينية سبق أن اعتبرت في تصريحات علنية أنه من السابق لأوانه انضمامها إلى المفاوضات الأوسع حول السيطرة على الأسلحة الاستراتيجية مع روسيا والولايات المتحدة".

العمليات الروسية في سورية تحررها من الإرهاب

وحول سورية، قال بوتين، إن بلاده في المجمل "قامت بتنفيذ جميع مهامها فيها". وأضاف أن "روسيا منذ أن بدأت بمكافحة الإرهاب في سورية، تم تحرير 90 بالمئة من أراضي هذا البلد من الإرهابيين، وفي المجمل قامت بتنفيذ جميع مهامها".

ولفت الرئيس الروسي، إلى أن "الولايات المتحدة ورئيسها دونالد ترامب، أسهما بقسطهما في محاربة الإرهاب في سورية".

وتابع قائلاً "في ما يتعلق بمساهمة الولايات المتحدة في محاربة الإرهاب في سوريا، فإنها موجودة، ويجب الاعتراف بذلك والحديث بشكل صريح عن ذلك، ومساهمة الرئيس ترامب أيضا".

وأردف بوتين، "ولكن قبل بدء مشاركة روسيا الفعالة (في محاربة الإرهاب بسورية) كان ما يسمى بالتحالف الدولي يراوح مكانه لعدة سنوات".

وتضم مجموعة "بريكس"، أكبر الاقتصادات الناشئة في العالم، وهي: البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا.